رئيس المجموعة البرلمانية البولونية-المغربية يؤكد على المكانة التي تحظى بها المملكة بالمنتظم الأممي

 – أكد رئيس المجموعة البرلمانية المغربية-البولونية بالجمعية الوطنية البولونية، توماس كوستوس، على المكانة المحورية التي تحظى بها المملكة بالمنتظم الأممي.

وأكد كوستوس في رسالة وجهها إلى سفير المغرب بوارسو، السيد عبد الرحيم عثمون، بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 45 للمسيرة الخضراء، أن هذا الحدث التاريخي “هو مناسبة لتسليط الضوء على التغييرات الجارية بالمملكة المغربية ودورها على الساحة الدولية”.

وقال عضو البرلمان البولوني أنه “بالعودة إلى خطاب صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبصفتي رئيسا للمجموعة البرلمانية البولونية-المغربية، أود أن أؤكد على أهمية مضمونه وحمولة الكلمات ومدلولها من وجهة نظر بلد عضو بالاتحاد الأوروبي، وينتمي أيضا إلى منظمات تعمل من أجل السلم والاستقرار العالميين”.

وأشار إلى أن “المملكة المغربية أضحت خلال العقود الأخيرة جسرا بين أوروبا وإفريقيا”، مشيرا إلى أن “التغيرات الإيجابية، والتنمية الاقتصادية، والإصلاحات الاجتماعية والحكامة الجيدة، تجعل من البلاد اليوم رائدة للمنطقة التي تنتمي إليها، ولكن أيضا شريكا رئيسيا على المستوى الدولي”.

وأوضح أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس “أثبت لمرات عدة أن التسوية السلمية للنزاعات والبحث عن السلام هما القيمتان اللتان يجب أن تسودا النظام الدولي”.

وأبرز السيد كوستوس، الذي ذكر بتميز العلاقات الممتازة القائمة بين بولونيا والمغرب، أن أعضاء المجموعة البرلمانية البولونية-المغربية يتطلعون إلى تعزيز علاقات التعاون والمبادلات مع المملكة.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*