غضب عارم بالجزائر بعد تبرئة القضاء العسكري لسعيد بوتفليقة ومن معه

قرر القضاء العسكري الجزائري تبرئة كل من شقيق الرئيس السابق سعيد بوتفليقة، ورئيس المخابرات الأسبق الجنرال مدين (توفيق)، وأحد أعوانه السابقين الجنرال بشير طرطاق، ورئيسة حزب العمال لويزة حنّون، من تهمة التآمر على سلطة الدولة والجيش.

وقد تم اليوم تحويل السعيد بوتفليقة والجنرال بشير إلى القضاء المدني لمتابعتهما في قضايا فساد، فيما تقرر الإفراج عن الجنرال توفيق.

هذا، وعبر مجموعة من النشطاء الجزائريين بمواقع التواصل الإجتماعي، عن غضبهم ورفضهم للقرار الصادر عن المحكمة العسكرية، معتبرين أنه يمنح الشرعية للمسؤولين الفاسدين وجرائهم في حق الشعب الجزائري.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*