التأكيد على تعزيز وحدة الصف والتماسك بين الدول الخليجية وعودة العمل الخليجي إلى مساره الطبيعي في البيان الختامي لقادة دول الخليج

أكد قادة دول الخليج في ختام قمتهم الحادية والأربعين ، اليوم الثلاثاء ، على ضرورة تعزيز وحدة الصف والتماسك بين دول مجلس التعاون وعودة العمل الخليجي المشترك إلى مساره الطبيعي ، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة .

وشدد البيان الختامي الذي توج أعمال هذه القمة التي انعقدت في محافظة العلا ، شمال غرب المملكة العربية السعودية ، على الحرص على قوة وتماسك مجلس التعاون ، ووحدة الصف بين أعضائه ، لما يربط بينها من علاقات خاصة وسمات مشتركة أساسها العقيدة الإسلامية والثقافة العربية ، والمصير المشترك ووحدة الهدف التي تجمع بين شعوبها ، ورغبتها في تحقيق المزيد من التنسيق والتكامل والترابط بينها في جميع الميادين من خلال المسيرة الخيرة لمجلس التعاون ، بما يحقق تطلعات مواطني دول المجلس.

كما أكد على وقوف دول مجلس التعاون صفا واحدا في مواجهة أي تهديد تتعرض له أي من دول المجلس .

وأشاد البيان ، بالجهود والمساعي الخيرة والمخلصة التي بذلها أمير دولة الكويت الراحل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، لرأب الصدع بين الدول الأعضاء ، معبرا في ذات الوقت عن التقدير لجهود صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت ، وجهود الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الشأن.

من جهة أخرى ، أكد البيان الختامي على مواقف دول المجلس الثابتة من القضية الفلسطينية باعتبارها قضية العرب والمسلمين الأولى ، ودعمها للسيادة الدائمة للشعب الفلسطيني على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967 ، وتأسيس الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، وضمان حقوق اللاجئين ، وفق مبادرة السلام العربية والمرجعيات الدولية وقرارات الشرعية الدولية .

وأكد على مركزية القضية الفلسطينية ، وعلى ضرورة تفعيل جهود المجتمع الدولي لحل الصراع ، بما يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وفق تلك الأسس.

وعبر البيان عن إدانة المجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ” قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلية بهدم عشرات المنازل شرق القدس ” ، داعيا المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف استهداف الوجود الفلسطيني والتهجير القسري للمواطنين من مدينة القدس ، ومحاولة تغيير طابع المدينة القانوني وتركيبتها السكانية ، الذي يتعارض مع القوانين الدولية والإنسانية والاتفاقات ذات الصلة.

كما أعرب المجلس عن رفضه أي توجه لضم المستوطنات في الضفة الغربية إلى إسرائيل ، في مخالفة صريحة لميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ، مؤكدا ” أن سياسة إسرائيل المتعلقة بهدم المنازل وتهجير وطرد السكان والمواطنين الفلسطينيين تقوض إمكانية تحقيق حل الدولتين والسلام الدائم ” .

وتضمن البيان أيضا ، التأكيد على أهمية وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين (الأونروا) والإشادة بالمساعدات التي تقدمها دول المجلس لدعم أنشطة الوكالة ، مع مطالبة المجتمع الدولي باستمرار دعم الوكالة لتواصل مهمتها حتى عودة اللاجئين الفلسطينيين.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*