الإتحاد الاشتراكي يتخلى عن وزيره بنعبد القادر وهؤلاء أبرز مرشحين لخلافته

علمت”سياسي”، ان التعديل الحكومي المقبل يتجه لتقديم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أسماء جديدة لاستوزار، وإعطاء دينامية كبرى لعمل وزراءه، خصوصا وان حزب الاتحاد الاشتراكي كان هو الحلقة الاضعف في حكومة العثماني لعدم حصوله على وزارة كاملة، في حيت تولى تدبير وتسيير كتابة دولة ووزيرن منتدبين.
وقالت مصادر” سياسي”، ان قيادة الحزب أطلقت بنك لجمع المعلومات، خصوصا وأن حزب الوردة لديه كفاءات، اختار البعض منها الانزواء والاشتغال بعيدا عن الحزب، في حين لما أطلق خبر التعديل الحكومي، تحرك البعض للبحث عن مقعد حكومي,
وتقول مصادرنا، ان التعديل الحكومي يتجه للتخلي عن الوزير المنتدب في اصلاح الادارة والوظيفة العمومية، الذي اظهر فشله في تدبير قطاعي استراتيجي وظل حبيس عمل تقليدي ضعيف المحتوى، مع غياب استراتيجية واضحة المعالم لمحاربة الفساد والاشباح وضعف العصرنة والتحديث، مع غياب الجرأة السياسية لعملية الاصلاح التي ظلت في رفوف مكتبه.
وتؤكد مصادر اتحادية، برغبة وجوه سياسية شغل مكان الوزير بنعبد القادر، ومن ابرز المرشحين، نجد مدير ديوان رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، كمال الهشومي الذي استغل عطلة الصيف للسفر الى امريكا، والى احدى الجامعات مع نشر صور يريد من خلالها ايصال صورة انه “كفاءة” يستحق منصب كبير، وهو رجل تقة الحبيب المالكي، مع امكانية اقتراح عضو المكتب السياسي محب لمنصب وزاري اخر..
كما يضغط عضو المكتب السياسي المهدي المزواري لشغل وزير اصلاح الادارة، بتجربته السياسية والبرلمانية، وبتدبير التقني والمعلوماتي…
وتقول مصادرنا، ان حزب الاتحاد الاشتراكي يتجه لاستوزار قيادية في الحزب، ورغبته في اضفاء العنصر النسوي على الحكومة، وتبقى برلمانية وعضوة المكتب السياسي من ابرز المرشحات لتقد منصب وزاري في التعديل الحكومي، وهي برلمانية مخضرمة، تجمع بين الحنكة السياسية والخبرة الادارية والعلمية ما يجعلها مرشحة بقوة لاستوزار، اما لخلافة بنعبد القادر او لخلافة كاتبة الدولة في التجارة الخارجية رقية الدرهم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*