هل يغادر أخنوش حزب التجمع الوطني للاحرار؟

علمت “سياسي” ان رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار الملياردير عزيز اخنوش قريب ان يغادر قيادة حزب الحمامة وانه سيقدم استقالته لأسباب لم تظهر ملامحها كاملة..
وتقول مصادر سياسية ان حزب التجمع الوطني للاحرار يعيش جمود بعد تراجع أخنوش عن حيويته التي ابداها منذ ان أطلق مشروع مائة يوم مائة مدينة….الا انه تعرض لهجومات قوية وسخط من قبل المراقبين خصوصا بعد تصريحات ميلانو الايطالية..
كما تلقى أخنوش انتقادات متتالية جعلته لم يقدر على مواجهتها خصوصا الحادث الاخير المتعلق بهدم بعض مشاريع تغازوت التي يعتبر اخنوش له مسؤولية سياسية واخلاقية عنها…لكون جهة سوس ماسة درعة تعتبر قلعة إنتخابية له.
وفشل اخنوش في تقديم مشروع سياسي قريب من المواطن المغربي وليس التباهي والابراج العاجية التي استند عليها رفقة فريقه.
وتتداول قيادات تجمعية في إمكانية نهاية زمن اخنوش الذي سقط على قيادة الحزب بعد الاستغناء عن مزوار..
ويسود ترقب داخل حزب الحمامة في ان يتداول المكتب السياسي للحزب في اجتماعه المقبل واقع الحزب التنظيمي والسياسي والاعلامي…حيث يعيش الحزب متاهات بين قيادته التي تعتبر انها مقصية من القرارات وأنها مجرد ديكور يؤثث به..
في حين اختار البعض التواري الى الخلف وانتظار الايام المقبلة في تقديم اخنوش استقالته مع امكانية ان يتولى رشيد الطالبي العلمي او محمد اوجار.. قيادة الحزب لما يتوفرون عليه من كاريزما سياسية داخل الحزب وخارجه..
ويعيش حزب التجمع الوطني للاحرار الانعزالية بعد تخلي حزب الاتحاد الاشتراكي عنه والذي يخوض حملة ضده ظهرت على جريدة حزب الاتحاد الاشتراكي..كما ان القيادة الجديدة لحزب الأصالة والمعاصرة لها موقف من اخنوش وقد سبق ان شن وهبي حربا على أخنوش.
كما رصدت “سياسي” في مقالات متعددة كيف فشل المخطط الاخظر ووزارة الفلاحة في النهوض باوضاع الفلاح الصغير وهي معطيات رصدها بكل دقة تقرير المجلس الأعلى للحسابات..
كما من المحتمل ان يرصد مجلس المنافسة معطيات صادمة عن المحروقات والتي يعتبر أخنوش من اكبر المستثمرين في القطاع..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    Hassan يقول

    نعرف ان أخنوش شوكة في حلق البعظ ويفترون عليه وكل يوم يزيد قوة شتان بينكم وبين أخنوش سواء في العمل والصدق والمال المسافة بينكم وبينه والمسافة بين السماء والارض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*