إيطاليا تشكر المغرب على تضامنه لمواجهة فيروس كورونا بعد موقف تاريخي للسفير عثمون

سياسي: الرباط

تعيش ايطاليا حربا حقيقية في مواجهة فيروس كورونا الذي فرض جبروته المميت على الأرض الايطالية وتسبب في ضحايا وخسائر كبيرة.

وفي ظل هذا الوضع، اتخذ سفير المملكة المغربية ببولونيا عبد الرحيم عثمون المبادرة، والتقى سفير الدولة الايطالية بوارسو.

وكان لقاءا تاريخيا، باعتباره لأول مرة في تاريخ الديبلوماسية، يخرج سفير مغربي من مكتبه لزيارة ديبلوماسي زميله من دولة أخرى ليعبر له عن تضامن المغرب مع ايطاليا في مواجهتها خطر كورونا.

وكتب السفير عبد الرحيم عثمون على صفحته على الفيسبوك، انه و في  سياق من أزمة الصحة العالمية، أردت أن أعبر عن تضامني مع نظيري السفير الإيطالي بوارسو سعادة ألدو أماتي ، سفير جمهورية إيطاليا في بولندا ، التي تعد بلادها من أكثر الدول تأثراً بوباء كوفيد. 19، انها إن المعركة عالمية ، ويجب علينا أن نواجه هذا العدو المشترك، من خلال توحيدنا اليوم سنكون أقوى غدًا في مواجهة هذه التهديدات غير المرئية التي لا تعرف حدودًا.

وختم عثمون قوله” أفكاري مع كل أولئك الذين فقدوا أحباءهم والمتضررين من الفيروس في المغرب وحول العالم…”

مبادرة السفير عثمون الأولى من نوعها يتخذها سفير مغربي، من اجل التعبير الانساني مع ايطاليا، عرفت استحسان السفير الايطالي المعتمد في جمهورية بولونيا، (Aldo Amati)، الذي عبر عن خالص شكره العميق والجزيل لـ”تضامن المغرب مع دولته في هذه اللحظة الصعبة”، حيث المعركة متواصلة يومياً على قدم وساق لتجنب المزيد من الوفيات بسبب وباء (كوفيد 19) الفتاك.

وعبر المسؤول الايطالي، على التعبير عن قيمة هذا الموقف الإنساني والتضامني بزيارة عبد الرحيم عثمون له في مقر سفارة إيطاليا صباح يوم الإثنين 23 مارس 2020، وهي أول زيارة تضامنية من نوعها يقوم بها سفير أجنبي معتمد في بولونيا إلى السفارة الإيطالية منذ تفشي الوباء في البلاد.

وكتب الدبلوماسي الايطالي في تغريدة على “تويتر”: “شكراً للسفير عبد الرحيم عثمون، الذي زارنا اليوم الإثنين (23 مارس)، للتعبير عن تضامن المملكة المغربية في هذه اللحظة العصيبة بالنسبة لإيطاليا”، في إشارة إلى المحنة غير المسبوقة التي يمر بها الشعب الإيطالي بعدما أودى فيروس (كورونا) بحياة المئات من الإيطاليين والأجانب المقيمين، وأدخل البلاد في مرحلة شلل كامل على كافة الأصعدة.

من جهة اخرى أعلن مسؤولون أن إيطاليا سجلت اليوم الإثنين زيادة أقل في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد لليوم الثاني على التوالي، وذلك بينما حذروا من أنه من السابق للأوان للغاية معرفة ما إذا كان الأسوأ قد ولى بالبلاد التي سجلت ثاني اكبر عدد حالات الاصابة.

و أظهرت البيانات التي أعلنتها الحماية المدنية في إيطاليا اليوم 4789 حالة إصابة جديدة، وهو أقل بسبعمائة حالة تقريبا عن عدد الحالات المعلنة الأحد على أساس يومي والذي بلغ 5560.

وكانت إيطاليا قلقة بسبب الأعداد اليومية والرغبة في تقليلها بينما يعاني النظام الصحي الإيطالي للتعامل مع أكبر تفشي في العالم بعد الصين.

وحتى اليوم، سجلت إيطاليا ما مجموعه 59138 حالة إصابة بفيروس مقارنة مع 81496 في الصين.

وقالت السلطات الصحية إنه سيكون هناك بضعة أيام قبل أن تعرف ما إذا كانت إيطاليا في بداية اتجاه إيجابي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    الحسن مصادق يقول

    قلوبنا مع كل شعوب العالم في هذا المصاب.
    أتقدم إلى أهالي ضحايا هذا الوباء بخالص عبارات التعزية و المواساة.
    قلوبنا معكم و ليس باليد حيلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*