أزمة تواصل .. “زلزال” ينتظر مركز تحاقن الدم بالرباط

لا شك أن مخزون الدم في المغرب، بات يعيش أزمة بسبب مخلفات فيروس “كورونا” وما واكب ذلك من حجر صحي، ساهم ابتعاد المواطنين عن الاختلاط وبالتالي عدم التبرع بالدم .

أمام هذا، المسؤولة عن مركز تحاقن الدم ب”النيابة”، تحاول ما أمكن الابتعاد عن انظار وتجاهل أسئلة رجال الإعلام، وهي ليست المرة الأولى، التي تتعمد هذه المسؤولة تجاهل رجال الإعلام ، في الوقت الذي من المفروض عليها التعامل مع الصحافة قصد حث المواطنين عن التبرع بالدم .
وتشير مصادر، أن مركز تحاقن الدم بمدينة الرباط، بات يعيش أزمة حقيقية منذ توليها المركز، ولاسيما أمام ضعف المعدات وهو ما يجعلها في ورطة حقيقية .

ويتساءل المراقبون، عن ما إذا كانت المسؤولية، ستواصل عملها بمركز تحاقن الدم، أم أنها ستواجه زلزالا مرتقب يعصف بها من الإدارة بـ”النيابة” للمركز .

وفي الوقت الذي تحاول فيه وزارة الصحة، العمل بشكل متواصل من أجل تقديم نموذج تواصلي في عز أزمة “كورونا” وتبعاتها هاهي المسؤولة الصحية، تحاول بكل الطرق الابتعاد عن التواصل من أجل تفادي زلات قد تعصف بها مستقبلا .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*