زيان يتحالف مع الشيطان ويلعب أوراقه الأخيرة لتخريب الحزب المغربي الحر من الداخل

سياسي/ الرباط

يبدو أن المنسق السابق للحزب المغربي الحر محمد زيان قد بدأ يعد العدة للتوجه نحو حزب آخر، بعد أن تيقن أن لا مستقبل له مع الجيل الجديد في الحزب المغربي الحر، لكن وبالرغم من هزائمه المتوالية، والتي كان آخرها حصول المكتب السياسي الجديد على وصل الإيداع القانوني بصفة نهائية وهو ما يعتبر إعلان وفاة لحقبة زيان وبداية حقبة جديدة، علمت جريدة “السياسي” من مصادر جد موثوقة أن اتصالات قد أجريت بين الزعيم المنتهية ولايته ومنسقه السابق في مراكش ع.ع من أحل تكليفه بمهمة إغراء عناصر من المكتب السياسي الجديد بوعود مادية ضخمة إن هم تحالفوا معه في إثارة النزاعات والخلافات بين أعضاء المكتب السياسي الجديد بهدف تخريبه من الداخل، والحصول على امتيازات استثنائية من قبيل التفويض لمنح التزكيات دون حاجة للرجوع إلى الأمين العام.
هذا وقد حصلت الجريدة”سياسي” على مجموعة من الوثائق والمراسلات بين ع.ع وأ.ب وش.ب والتي تظهر حقيقة المؤامرة التي تدبر ضد الأمين العام الجديد للحزب المغربي الحر ومكتبه السياسي الشاب.
ويبدو أن رغبة تدمير تجربة الحزب المغربي الحر التي أصبحت تغري الكثير من الشباب، لا يحلم بها زيان وحده، بل يشترك معه مجموعة من قيادات الأحزاب الأخرى التي أصبحت تتحسس مقاعدها بمجرد نجاح المؤتمر الإستثنائي الذي قاده شباب حزب سبع، وقد تكون هي السبب وراء خرجات إسحاق شارية الأخيرة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*