سياسة الهجرة المغربية أفضل من سياسات جيرانه ومن البلدان الأوروبية

كتبت صحيفة (إلباييس) الإسبانية في مقال خصصته لإطلاق المرحلة الثانية من تسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين، الذي تم بتعليمات من الملك محمد السادس، أن المغرب “رائد” إفريقيا في مجال تسوية وضيعة المهاجرين.
وأشارت هذه اليومية الايبيرية، على موقعها الالكتروني، إلى أن المرحلة الأولى من هذه العملية، التي أطلقت سنة 2014، مكنت من تسوية وضعية 25 ألف مهاجر، وهي المبادرة التي شكلت أول عملية كبرى لتسوية وضعية الأجانب تتم في إفريقيا.
وأضافت (إلباييس) أن آلاف المهاجرين، لاسيما من إفريقيا جنوب الصحراء، يرغبون في تسوية وضعيتهم بالمغرب بدل محاولة الهجرة بطريقة غير شرعية إلى أوروبا.
ونقلت عن رئيس جمعية كيركو، السنغالي ديوب مونتاغا، امتنانه العميق للملك محمد السادس، لإعطاء جلالته تعليماته السامية لإطلاق المرحلة الثانية لتسوية وضعية المهاجرين غير الشرعيين في أقرب الآجال.
وأضاف مونتاغا، في تصريح لليومية الإسبانية، أن “سياسة الهجرة المغربية أفضل من سياسات جيرانه، بل وحتى في بعض البلدان الأوروبية” في هذا المجال.
وأشارت اليومية من جهة أخرى، إلى أنه حين أطلق المغرب المرحلة الثانية من دمج المهاجرين غير الشرعيين، أطلقت السلطات الجزائرية مطلع دجنبر عملية لترحيل مكثف للمهاجرين الأفارقة، أمام سخط وإدانة منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان والمهاجرين.
كما نقلت (إلباييس) عن الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تنديدها بحملات السلطات الجزائرية “التعسفية والعنيفة”، والتي لم تستثني لا النساء ولا الأطفال، ولا المرضى ولا اللاجئين أو طالبي اللجوء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*