زيارة الصحافية المغربية نورا الفواري لاسرائيل تثير جدلا

عرفت زيارة الصحافية المغربية نورا الفواري للاراضي الاسرائيلية موجة غضب وجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكتبت الفواري “انتمائي هو للإنسانية أولا … التهم الجاهزة لا تعنيني بقدر ما يعنيني الاكتشاف والتعرف على الآخر ، الذي أعيش معه داخل قرية كونية صغيرة انتفت معها كل الحدود… إسرائيل دولة قوية وسط “وطن” عربي منقسم ومشتت ومتخلف.. إنها أول الحقائق التي يجب الاعتراف بها … زمن الشعارات الرنانة ودغدغة المشاعر ولى وانتهى…. والتاريخ يكتبه المنتصرون….:”

في حين ردت عليها الصحافية البرلمانية حنان رحاب ” ثلاثة ممن زاروا ” الكيان الصهيوني” لا يحملون بطاقة الصحافة المهنية حسب لوائح الصحافيين المهنيين الصادرة عن وزارة الاتصال برسم سنة 2017.ومنهم من لا تجمعه أية علاقة رسمية ” عمل” باي مؤسسة صحفية، اذا كيف يتم الحديث عن زيارة ” وفد إعلامي مغربي”
*** الامر فيه انتحال صفة واضحة تضاف الى جريمة التطبيع#انا_صحافي_ضد_التطبيع..”
وتفاعل الصحافي احمد نجيم مع الجدل كاتبا” يزورها عشرين صحافي ولا واحد ما كيهمنيش. اش واقع فحكومة بنعرفة وكيفاش عايشين لمغاربة فالبرد وعلاش غاديين ونرجعو اللاور فالحريات كتهمني. ما عند حتى واحد يمنع اللي بغى يسافر يمشي. اش الفرق بين اسرائيل وبين السعودية اللي كتربي الدواعش وبين قطر اللي كتمول الاخوان.
انا صحافي ندير خدمة صحافي..”
وتعددت الردود بين الاستنكار واتهامها بكلام كبير، والقول انها حرية شخصية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

تعليق 1
  1. Avatar
    Rafik يقول

    موحال واش شي واحد فيكوم ف1986 واش قدر يهضر على زيارة شمعون بيريز للحسن الثاني فإفران
    وا سيرو شوفو الناس اللي كاتموت فالبرد بالتلج و باراكا من التخاور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*