البام” يشن حملة لترهيب معارضيه ويقيم محاكم تفتيش بالدار البيضاء

استعان حزب الأصالة والمعاصرة بعلاقاته النافذة بمسؤولين متنوعين بجهة الدار البيضاء-سطات،والذي يخضعون لقيادييه الخضوع الأعمى، وشن حملة شرسة في صفوف المعارضين له من جمعويين وأعضاء ومستشارين،وفعاليات حقوقية لإسكاتهم عن طريق فبركة ملفات فارغة، زجت ببعضهم في السجن الأسبوع الجاري.
وتعيش الساكنة في رعب وترهيب لم يسبق أن عاشوه طوال حياتهم،بعدما تحركت طاحونة النافذين لإسكات الأصوات المزعجة،مستعينين بشبكة من المخبرين الذين زرعوها حتى داخل مقرات السلطات المحلية والإقليمية،من قبيل التوسط لتوظيف أعوان سلطة محسوبين على حزب الأصالة والمعاصرة،منذ سنة 2009 إلى غاية اليوم من أجل تزويدهم بالمعلومة والتي تصلهم ولا تصل رؤساء أعوان السلطة المسخرين والمدسوسين.
و وظف قياديو حزب الأصالة والمعاصرة، جيوشا فايسبوكية لشن هجوم على هؤلاء المعارضين،وإصدار قرارات تسبق القضاء، ما يفيد أن الأخبار واردة من قياديي البام، الذين يقفون وراء هذه الحملة الخطيرة التي تمس في العمق الأمن والإستقرار وتقوض حماية المؤسسات لحقوق وأمن رعايا جلالة الملك.
تحركت هواتف “البام” لتوجيه مسؤولين ،لطبخ ملفات لمعارضين من الطبقات الفقيرة والهشة،وسبق وتم اعتقال سكري سابق ومناضل يلقب ب” ولد حادة” وأخرين والقائمة طويلة وكسروا العربات المجرورة للباعة المتجولين وشنوا حملة اعتقالات وسط مناضلين خلال الانتخابات السابقة .

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*