د.خالد الشرقاوي السموني: زيارة البابا للمغرب تعزيز للحوار بين الأديان

د.خالد الشرقاوي السموني

مدير مركز الرباط للدراسات السياسية و الاستراتيجية

يحل البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، يومي 30 و31 مارس، ضيفا على المغرب كتأكيد على أهمية التواصل والحوار بين الأديان وفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقات بين المسيحيين و المسلمين و تجاوز كل التوترات و الصراعات التي حدثت في العقد الأخير بسبب ظهور التطرف الديني عند كلاهما.
لقد كانت المملكة المغربية دائما أرضا لتلاقح الثقافات والحضارات المتعددة ، وملتزمة بمبادئ وقيم التعايش السلمي بين مختلف الأطياف والأديان، ومواكبة للمجهودات الدولية في هذا الميدان، مع الإشارة إلى انضمام بلادنا، وبتوجيه قوي من جلالة الملك محمد السادس ،إلى عدة مبادرات ومشاريع الهدف منها تكريس ثقافة الحوار.
ومما يؤكد ما سبق ذكره، الرسالة الملكية التي بعثها جلالة الملك محمد السادس إلى المشاركين في الدورة الثانية للمؤتمر الدولي لحوار الثقافات والأديان، التي نظمتها وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي بتعاون مع المنظمة الدولية للفرنكفونية ، وذلك من 10 إلى 12 شتنبر 2018 بفاس، حول موضوع “سؤال الغيرية” ، حيث جاء فيها :
” فالنموذج المغربي يتميز بتفرده على المستوى الإقليمي، من حيث دستوره، وطبيعة واقعه الثقافي، وتاريخه الطويل، الذي يشهد على تجذر التعايش، لاسيما بين المسلمين واليهود في أرضه، وانفتاحه على الديانات الأخرى.
إن هذا النموذج الأصيل الذي يستمد مرجعيته من إمارة المؤمنين ومن المذهب السني المالكي، شهد جملة من الإصلاحات العميقة. فهو يستهدف تحصينَ المجتمع المغربي من مخاطر الاستغلال الإيديولوجي للدين، ووقايتَه من شرور القوى الهدامة، من خلال تكوين ديني متنور متشبع بقيم الوسطية والاعتدال والتسامح.
فلا فرق في المغرب بين المواطنين المسلمين واليهود، حيث يشارك بعضهم بعضاً في الاحتفال بالأعياد الدينية. كما يؤدي مواطنونا اليهود صلواتهم في بِيَعهم، ويمارسون شعائرهم الدينية في أمن وأمان، لاسيما خلال احتفالاتهم السنوية، وأثناء زياراتهم للمواقع الدينية اليهودية، ويعملون مع أبناء بلدهم من المسلمين من أجل صالح وطنهم الأم.
لقد أبان المجتمع المغربي عبر التاريخ، عن حس عالٍ من التفاهم المشترك وقبول الآخر، في التزام ثابت، بضرورة الحفاظ على الذاكرة المشتركة للتعايش والتساكن بين أتباع الديانات الثلاث، خاصة خلال الحقبة الأندلسية.
فالمغرب كان دائما وسيظل ملتزما بنهج إسلام معتدل يقوم، بحكم جوهره، على المبادئ الكونية السامية، ومن ضمنها قيم التسامح والحوار. فالدين الإسلامي الحنيف يقوم على تقبل الآخر وعلى الوسطية، وينبذ الإكراه، ويحترم التعددية، تماشيا مع المشيئة الربانية، إذ يقول الله تعالى في سورة المائدة (ولو شاء الله لجعلكم أمة واحدة)”
فما فتئ أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، يبذل كل الجهود من أجل تكريس الحوار بين الأديان وتعزيز السلام في العالم ، لا سيما في ظل الظروف الصعبة التي يمر منها العالم ، حيث الصدام بين الحضارات و الثقافات و الأديان بدأ يتقوى في غياب أرضية مشركة للحوار.
فلا شك أن زيارة البابا فرانسيس للمغرب ستسعى إلى تعزيز الحوار بين الأديان و توطيد أواصر الأخوة بين المسلمين و المسيحيين ، خصوصا و أن المغرب يعتبر محطة رئيسية في طريق التواصل بين الإسلام والمسيحية ، و عرف عبر تاريخه الطويل بالتعامل الجيد والنظرة المتسامحة مع كافة الطوائف الدينية ، كما عرف أيضا نموذجا حضاريا متميزا في مجال تساكن وتفاعل المسلمين مع أهل الديانات الأخرى ولاسيما اليهود والنصارى.
فحوار الأديان يعد من أهم العوامل التي تساهم في بناء مجتمع عالمي متسامح و متضامن ، تحترم فيه الديانات و الثقافات ، وهذا سبيل لمحاربة التطرف و الميز العنصري و الحد من الإرهاب سواء الإسلامي أو المسيحي .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*