ملك المغرب قام بإرساء أسس مجتمع مغربي حداثي يكرس الديمقراطية واحترام حقوق الانسان

أكد الأكاديمي البيروفي والخبير في القانون الدستوري، سانياغو أسوريو، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أرسى، منذ اعتلائه عرش أسلافه الميامين، أسس مجتمع مغربي حداثي يكرس الديمقراطية واحترام حقوق الانسان.

وقال أوسوريو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بمناسبة الذكرى الـ17 لعيد العرش المجيد، إنه “يتعين إبراز الدور الكبير الذي اضطلع به جلالة الملك محمد السادس في إرساء أسس مجتمع مغربي حداثي يقوم على تكريس الديمقراطية الاجتماعية وتحقيق المساواة بين الجنسين وتعزيز تكافؤ الفرص أمام كافة المواطنين وضمان احترام حقوق الانسان”.

وأضاف أوسوريو، صاحب مؤلف “الدستور الجديد للمملكة المغربية: مساهمة في القانون الدستوري المقارن”، الذي صدر حديثا باللغة الاسبانية، أنه تخصص وعلى مدى أزيد من 20 سنة في دراسة الدساتير العربية وتبين له أن الدستور المغربي لسنة 2011 يعتبر “الأكثر دينامية وحداثة وابتكارا” في الوطن العربي، بل يشكل مثالا يحتذى بالنسبة لكثير من دول العالم.

وأبرز أسوريو، الأستاذ بجامعة سان ماركوس (عميدة أمريكا اللاتينية التي تأسست سنة 1531)، الجهود التي ما فتئ جلالة الملك محمد السادس يبذلها، لا سيما على المستويات الأكاديمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية بهدف تحقيق مزيد من التقارب والاندماج مع بلدان أمريكا الجنوبية، وهو ما ساهم، برأيه، في إرساء “علاقات مثمرة” مع هذا الجزء من العالم وتحديدا مع البيرو.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*