الحبيب المالكي يلتقي رئيسي البرلمان البولوني

في اطار زيارة العمل التي يقوم بها رئيس مجلس النواب، بدعوة من نظيره البولوني، عقد الحبيب المالكي جلسة عمل مع Marek Kuchcinski رئيس الغرفة الاولى Diète، وStanislaw Karczewski رئيس الغرفة الثانية Sénat بالعاصمة فارصوفي رفقة السادة رؤساء الفرق النيابية؛ شكرن امام رئيس الفريق الاشتراكي وعائشة لبلق رئيسة المجموعة النيابية التقدم والاشتراكية. وبحضور يونس التيجاني سفير صاحب الجلالة ببولونيا.

خلال هذا اللقاء شكر رئيس مجلس النواب Marek Kuchcinsk على دعوته الكريمة من اجل زيارة بولونيا وتخصيص هذا الاستقبال من اجل التفكير المشترك وتبادل الاّراء والمقاربات قصد توطيد العلاقة بين البلدين على مختلف المستويات، وهو ما يترجم يؤكد المالكي قوة العلاقات السياسية بين المملكة المغربية وبولونيا، واعتبر في نفس الاتجاه ان هذا اللقاء يكتسي أهمية بالغة لعدة أسباب، في مقدمتها، التاريخ المشترك المرتبط بالدفاع عن استقلال ووحدته وبناء البلد وفق قيم الكونية للسلم والسلام والتضحية، والمغرب اعتمد نظاما ديمقراطيا وتنمويا من اجل رفعة الشعب المغربي والدفاع عن وحدة وتقوية البلد، وان المملكة المغربية تعتبر بولونيا بلد اكثر من صديق، نظرا لعدة مواقف ومقاربات سياسية متطابقة ان على المستوى الدولي او الإقليمي،
كما تقدم الحبيب المالكي الى رئيس Diete بالشكر الخالص للبرلمانيين البولونيون الاوربيون على دعمهم المتواصل للمملكة المغربية في شراكتها مع الاتحاد الأوربي واعتبر الامر أساسي ويبرهن على سلامة التواصل السياسي والمقاربة المشتركة، ومن اجل تبادل التجارب وتجسيد التفاهم السياسي، توجه الحبيب المالكي بدعوته للسيد Marek Kuchcinski لزيارة المغرب من اجل التعرف اكثر على الاوراش التنموية للمغرب كما دعا من خلاله الى ضرورة الانفتاح وتبادل الوفود عن طريق مجموعتي الصداقة لدى الطرفين

من جانب عبر Marek Kuchcinski رئيس الغرفة الاولى لبرلمان البولوني عن سعادته وتقديره لزيارة رئيس مجلس النواب له، واعتبر ان هناك توافق سياسي كبير بين البلدين في العديد من القضايا، و قيم مشتركة يتسم بها الجانبين، كما اكد السيد الرئيس Marek Kuchcinski ان هناك إمكانات هائلة على المستوى التجاري والاقتصادي والثقافي تؤهل الجانبين الى ترجمة تفاهمها السياسي الى حركيّة اقتصادية وتكامل تجاري مهم، واعتبر ان المغرب في مسار التنمية الحقيقة بمختلف الاوراش التي يقوم بها، كما عبر عن سعادته لزيارة المغرب في اقرب وقت ممكن، من اجل تبادل التجربة مع نظرائهم المغاربة، والبحث عن إمكانيات تقوية الشراكة الاقتصادية والتجارية والثقافية عبر أجراتها الى مبادرات عملية.

كما التقى الحبيب المالكي ب Stanislaw Karczewski، حيث اعتبر المالكي اللقاء مناسبة لتبادل الاّراء في مختلف القضايا المشتركة بين الجانبين، و تقدم بالشكر والتقدير على الاستقبال الحار الذي خصه به هذا الأخير، واكد ان مستوى العلاقات السياسية المتقدمة تفرض على الجانبين بإلحاح ابداع مختلف المبادرات الثنائية من أجل المساهمة الفعلية للمؤسستين التشريعيين في مسلسل التفاهم والشراكة بين الجانبين،
كما دعا رئيس مجلس النواب الى تبادل التجارب والتشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك ان على المستوى الوطني او الدولي، مقترحا بالمناسبة اعتبار مجموعة الصداقة بالمؤسستين اداة تواصل من اجل التفكير المشترك في مختلف المبادرات المستقبلية التي تخدم مصالح الجانبين، ولَم يفوت المالكي الفرصة لتقديم الشكر الى السيد الرئيس على الدعم الذي يقدمه برلمانيو المجلس المغرب بالبرلمان الأوربي

من جانبه رحب Stanislaw Karczewski بالحبيب المالكي، معتبرا ان زيارته إشارة قوية على متانة العلاقة بين البلدين، وأشار رئيس مجلس الشيوخ ان بولونيا تعتبر المملكة المغربية لها مكانة محترمة لدى مختلف مكونات الجمهورية، وان مجلس الشيوخ منفتح بشكل متقدم من اجل العمل سويا مع نظيره المغربي في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك، وفِي مقدمتها دعم مجموعة الصداقة البولونية المغربية. كما عبر السيد الرئيس عن اهتمامه بمختلف الاوراش التي دشنها المغرب ويتمنى زيارة المغرب والاطلاع على مختلف المشاريع المنجزة في هذا الجانب .

يشار الى ان الحبيب المالكي افتتح مهمته الرسمية بزيارته نصب الجندي المجهول بالعاصمة البولونية فارصرفي والذي له رمزية كبيرة لدى البولونيين حيث وضع إكليل الزهور احتراما وتقديرا لتضحيات الجنود البولونيين خلال الحربين العالمين

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*