“ديكتاتورية” بن كيران تتجه بحزب العدالة والتنمية لانشقاق وتفجير المؤتمر الوطني

يبدو ان حزب العدالة والتنمية المقبل على مؤتمره الوطني يتجه الى اعلان التصدع والانشقاق بعد مواصلة امينه العام المنتهية ولايته عبد الاله بنكيران التشبث بولاية ثالثة ضدا على قوانين الحزب.
ورغم الجدل الذي يثيره بنكيران في تشبته بقيادة حزبه ب” ديكتاتورية” بعد فشله في تشكيل الحكومة وتولي القيادي سعد الدين العثماني الحكومة الحالية، يبدو ان بنكيران يلعب اخر ورقة له وهي التوجه الى اخر مسار واعلان قيادته الحزب ضدا على رادة العديد من القيادات التي يبدو انها لا تريد الخروج عن صمتها باستتناء عزيز الرباح ومصطفى الرميد.
وتقول مصادر من البيجدي، ان بن كيران بغطرسته وجبروته يريد ان يحول الحزب الى زاوية تابعة له ولحركة لاصلاح والتوحيد.
كما ان بنكيران لم يساند الحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية ولم اجتماعات احزاب الاغلبية، ويرسل رسائل مشفره لخصومه، وهو ما يندر بتفجير المؤتمر القادم.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*