عقوبات حبسية تنتظر بعض الجماهير في الملاعب

أصبح أنصار وفصائل الأندية الوطنية في الملاعب مهددين بعقوبات حبسية رادعة، قد تصل إلى خمس سنوات بسبب اللجوء الى استعمال الشهب الاصطناعية.
وكشفت الجريدة الرسمية في عددها الأخير تفاصيل القانون المنظم للمواد المتفجرة ذات الاستعمال المدني، منها الشهب الاصطناعية الترفيهية والمعدات التي تحتوي على مواد نارية مثل الألعاب النارية في “عاشوراء”.
وحسب القانون الجديد فإن الجماهير المستعملة للشهب الاصطناعية في الملاعب قد تتعرض للحبس من سنة إلى 5 سنوات، وغرامة مالية تصل الى 50 ألف درهم، أو 500 درهم، في حق كل من يحمل مواد اولية او متفجرات او شهب اصطناعية ترفيهية دون مبرر قانوني.
وتعرف الملاعب الوطنية انتشار ظاهرة الشماريخ واشعال الشهب الاصطناعية، والتي تتصدى لها الجامعة الملكية المغربية بعقوبات وغرامات في حق الأندية التي تقوم أنصارها بإستعمال الشهب خلال المباريات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*