“أونسا” يعيد المغاربة إلى “عام البون” بعد فضيحة تعفن الأضاحي

مع اقتراب عيد الأضحى رفع المكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية من وتيرة الوصلات والنصائح الهادفة لمحاصرة أي منفذ يتيح تكرار فضيحة تعفن أضاحي العيد، بعد أن أقر المكتب بشكل متأخر بأنها ناجمة عن استعمال فضلات الدجاج وعقاقير لمنع الحمل إلى جانب محفزات عضلية في عملية التسمين السريع للأضاحي.

وعمم المكتب عبر قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة به نصائح دعا فيها المغاربة إلى اقتناء الأضحية من أماكن معروفة أو مخصصة لهذه الغاية، في إشارة صريحة إلى تجنب “الكراجات”، حيث شدد على أهمية الشراء من أماكن توفر أضاحي تحمل ترقيما عبارة عن “طانكة”، وتعود لكسابة يتوفرون على “بون” سلم لهم في وقت سابق بعد تسجيل قطيعهم من الماعز والأغنام في المصالح البيطرية للمكتب.

ونبه المكتب الوطني لسلامة المنتجات الغذائية، المشترين إلى أهمية تسلم هذا “البون” من “الكساب” باعتبار أن رقم التسجيل يتيح معرفة مصدر الأضحية في حال تعفنها أو اكتشاف أي عيوب بها، حيث دعا في هذا الإطار الاجتناب الأضاحي التي تظهر عليها بعض الأعراض كالسعال والإسهال والنفخ غير العادي , تقول يومية “المساء” في عددها الصادر اليوم الإثنين  .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*