طبيبة تفضح كذب خديجة التي شعلت الرأي العام

فجرت طبيبة ليندا باغندي مغربية مختصة في أمراض الجلد وإزالة الوشم حقيقة جديدة، بخصوص الفتاة خديجة التي هزت الرأي العام، وادعت تعرضها للاغتصاب من قبل 12 شابا مراهقا، وأوضحت الطبيبة ان الوشوم التي في جسد خديجة قديمة، منها وشم وضع لأكثر من سنة ونوع أخر رسم منذ 6 أشهر.
وأوضحت الطبيبة أن الوشم يتطلب وقت طويل لكي يجف ويأخذ تلك الصور البارزة، مضيفة أن هناك وشم موضوع فوق جروح قديمة تعود لأكثر من سنة أيضا وتم وضعها بدقة وبطريقة احترافية، مما يؤكمد ان الفتاة كذبت على الرأي العام بعدما ادعت أن الشبان هم من قاموا بوضع الوشوم في جسدها.
وقالت الطبيبة أن جلست مع خديجة في منزل والديها رفقة أمها، وتحدثت معها لمعرفة حالتها النفسية والعقلية، موضحة أن الفتاة بصحة جيدة ولا يظهر عليها أي مظاهر تدل على تعرضها للتعذيب و والاغتصاب لمدة شهرين، مشيرة إلى أن هذه الاعتداءات تسبب في انعكاسات نفسية وصدمة كبيرة للضحية، لكن الفتاة تتحدث كأنها لم يحصل لها أي شيء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*