العنصر يشدد خلال ملتقى الهندسة المستدامة على أهمية دور التكوين في مجالات التكنولوجيات الحديثة لمواكبة كل التغيرات

نظمت حركة المهندسين، ملتقى الهندسة المستدامة في نسخته الأولى بالمدرسة الوطنية للهندسة المعمارية، تحت شعار “المؤتمر العالمي للمناخ COP22 : أية تحديات من أجل التنمية المستدامة في إفريقيا ؟” ، حيث ترأس الجلسة الافتتاحية لهذا الحدث، محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية و رئيس جهة فاس-مكناس، رفقة لحسن سكوري وزير الشباب و الرياضة، و محمد السرغيني عضو المكتب السياسي، و بحضور مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية و المدير العام لمجموعة “BC Skills” و كذا المدير التجاري لشركة “Exlabesa”.
و نوه محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية و رئيس جهة فاس مكناس، في كلمة بالمناسبة، بحسن اختيار شعار الملتقى الذي يتلاءم مع مضامين المؤتمر الدولي الذي سينعقد بمراكش حول التغيرات المناخية .
و توقف محند العنصر، عند أهمية دور الشباب المتعلم في تطوير و تحسين ظروف المغرب، مشيرا إلى أن “مغرب الستينيات” تميز بظروف و مستوى معيشي معين، قائلا إن المغرب يعرف ازدهارا كبيرا على جميع الأصعدة الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و غيرها.
و شدد كذلك على أهمية دور التكوين في مجالات التكنولوجيات الحديثة لمواكبة كل التغيرات التي يشهدها العالم و المغرب خاصة، دعا أعضاء اللجنة إلى تنظيم مثل هذه اللقاءات عبر جهات المملكة لتعميم المعرفة و التحسيس بأهمية المواضيع التي تستأثر باهتمام الشباب.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*