المكتب الشريف للفوسفاط يمنح الملايين من المال العام للإتحاد الإشتراكي لتمويل حملات إنتخابية سابقة لأوانها

تحولت إهتمامات المكتب الشريف للفوسفاط من دعم المشاريع الثقافية والفنية إلى تمويل الحملات الإنتخابية السابقة لأوانها لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية الذي يعيش أزمة تنظيمية وسياسية منذ التعديل الحكومي الأخير، وذلك من خلال رصد أموال طائلة من المال العام لتمويل مشاريع تستغل في الدعاية للحزب، وتحضيرا للإستحقاقات التشريعية لسنة 2021.

وكشفت النتائج الأولية لطلب عروض المشاريع الثقافية والإبداعية التي أطلقتها مؤسسة Act4community التابعة للمكتب الشريف للفوسفاط بمدينة وادي زم، سيطرة جمعيات يرأسها ويسيرها أعضاء ومسوؤلين في حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية، على لائحة الجمعيات المستفيدة من الدعم المالي العمومي.

ونالت الجمعيات المحسوبة على حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بوادي زم، حصة الأسد، من الدعم المالي الذي يخصصه المكتب الشريف للفوسفاط لدعم المشاريع الثقافية والإبداعية، وهي جمعيات CLAP CINEME ، KEY CENTER، جمعية رد بالك للوقاية من حوادث السير والسلامة الطرقية، جمعية شباب التحدي للثقافة والتنمية، جمعية كاميرا وادي زم، وهي جلها جمعيات يرأسها ويسيرها أعضاء في اللجنة الإدارية لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية وأعضاء في الشبيبة الإتحادية.

وتحوم شبهات كثيرة حول تواطئ مسؤولين في المكتب الوطني الشريف للفوسفاط مع قياديين في حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية لتمويل الجمعيات المحسوبة على الحزب تحضيرا للإستحقاقات التشريعية المقبلة، خصوصا وأن ياسين ملاس المسؤول على الدعم الثقافي مؤسسة Act4community ينتمي بدوره لذات التنظيم الحزبي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*