حركة قادمون وقادرون تثمن عاليا المبادرة الملكية بالإحداث الفوري لصندوق خاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا

قالت حركة قادمون وقادرون- مغرب المستقبل في بيان إلى الرأي العام الوطني توصلت به “سياسي” ؛ انه و ” منذ أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن العالم أصبح بؤرة وباء فيروس كورونا الجديد، وقادمون وقادرون-مغرب المستقبل، تتابع بقلق شديد التطورات الصحية الخطيرة المتسارعة التي تشهدها كل بلدان العالم وانعكاساتها على كثير من مناحي الحياة الشخصية والمهنية، الخاصة والعامة، وما تسببته من أزمة اقتصادية عالمية واضطرابات اجتماعية وسياسية، قد تعصف بالعديد من نماذج الحكم والتدبير والتسيير، ناهيك عن التكلفة المحتملة من الناحيتين البشرية والمالية.
وبعد سلسلة من المشاورات بين ناشطات ونشطاء الحركة، نعلن للرأي العام الوطني تثميننا ل:

* ما جاء في بلاغ الديوان الملكي بخصوص الإحداث الفوري لصندوق خاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا، للتكافل والنفقات المستعجلة، وتأهيل الآليات والوسائل الصحية، ودعم الاقتصاد الوطني ومواكبة القطاعات الأكثر تأثيرا بفعل إنتشار الفيروس.

* قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني القاضي بتوقيف الدراسة في جميع الأقسام والفصول.

* بلاغ وزارة الداخلية وما أعلن عنه من تدابير وإجراءات احترازية للتصدي لخطر تفشي الوباء.

* مجهودات وزارة الصحة العموميةعلى ما قامت به من اجراءات وتدابير حمائية ووقائية بتنسيق مع اللجنة الوطنية للقيادة، والتي عملت على تحيين المخطط الوطني للاستعداد والتصدي لطوارئ الصحة العامة، ونحيي عاليا كل الأطر الصحية والنخب الطبية وعموم الساهرين على الصحة الجسدية والنفسية والاجتماعية.

وحرصا منها على دعم وتقوية كل سبل وتقوية المصلحة العامة، فإن حركة قادمون وقادرون – مغرب المستقبل، تدعو جميع مكوناتها وعموم المواطنات والمواطنين، للتشبث بقيم التضامن والأخوة والإنسانية، والالتزام بتنفيذ كل التوجيهات والقرارات، والنصائح الصادرة عن الجهات الرسمية المختصة، ووضع الثقة في المؤسسات و المقتضيات المرتبطة بالسلامة الصحية، والمشاركة في مواجهة ومحاربة الشعودة وكل الأخبار الزائفة والكاذبة، والاشعات التي تحدث الرعب والخوف والهلع بين الناس. كما تطالب بما يلي:

* خلق لجنة وطنية علمية مكونة من الأطباء والعلماء والأساتذة الباحثين، مختصة بمكافحة فيروس كورونا، وفتح كل وسائل الإعلام أمام رجال العلم لنشر الثقافة الصحية، وتمكين المواطنات والمواطنين من الأجوبة العلمية للحد من الشعوذة والخرافات.

* معاقبة كل أنواع وأشكال الاحتكار للمواد الغذائية والصحية، ومراقبة الأسعار في الأسواق والمحلات التجارية والصيدليات.

* حماية التلاميذ والطلبة من المستثمرين في الدروس الخصوصية، وتجريم نشاط هذه الدروس لضمان تكافؤ الفرص بين الجميع.

* إيلاء أهمية خاصة لتلاميذ وطلبة ساكنة المغرب القروي وسكان الجبل والواحات والسهوب، وتمكينهم من الاستفادة العاجلة من صندوق التنمية القروية والمناطق الجبلية.

* مطالبة الأبناك بتأجيل الأقساط الشهرية، خاصة بالنسبة لأصحاب القروض الصغيرة ومحدودي الدخل، وأصحاب المهن الموسمية.
* منع كل وسائل الإعلام والتواصل المحرضة على الكراهية وزرع التفرقة بين الناس.

* تمكين المغاربة العالقين في المطارات والمعابر الحدودية من العودة إلى بلدهم.

* اتخاذ إجراءات وقاية من فيروس كرونا في كل السجون.

* دعوة الأحزاب السياسية والنقابات وجمعيات المجتمع المدني لإشاعة التضامن والوحدة والتعالي على الخلافات مهما كان نوعها، من أجل التجنيد واليقظة لمواجهة مختلف التحديات، وتلاحم الجهود ومحاربة الأنانية الضيقة، من أجل نصرة كل المغربيات والمغاربة.

* اتخاذ كل التدابير الوقائية لحماية الفئات الهشة والمستبعدة اجتماعيا ولكل ضحايا التفاوتات الاجتماعية.

وفي الأخير، ندعو كل ناشطات ونشطاء الحركة إلى الانخراط في كل أشكال ومظاهر الذكاء الجمعي، و التحلي باليقظة والحذر و بروح التطوع والتضامن لخدمة المصلحة العامة للوطن والمواطنات والمواطنين وعموم الانسانية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*