رئيس الحكومة: حريصون أن تعود الحركية وتستعيد بلادنا عافيتها اقتصاديا واجتماعيا

 

أكد رئيس الحكومة، الدكتور سعد الدين العثماني، حرص الحكومة على أن تستعيد بلادنا عافيتها في مختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، وتعود الحركية والحيوية لتعم جميع المستويات، في أقرب وقت ممكن.
وأوضح رئيس الحكومة، في افتتاحه اجتماع مجلس الحكومة يوم الخميس 11 يونيو 2020، أنه بفضل الله سبحانه وتعالى، وبقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وبتعاون وتضافر جهود جميع المغاربة في مختلف المواقع، استطاعت بلادنا التحكم في جائحة كورونا، وبدء مرحلة أولى من تخفيف الحجر الصحي وفق منهجية مضبوطة، مشددا على أن هذا لا يعني اختفاء الفيروس المتسبب في الجائحة، وأن مواصلة الحذر والالتزام بالتدابير الاحترازية أمر ضروري.
وارتباطا بتخفيف الحجر الصحي، أبرز رئيس الحكومة أن جميع الأنشطة الاقتصادية والصناعية والتجارية والخدماتية تم الترخيص لها بكافة التراب الوطني، وأنها مدعوة لاستئناف عملها، باستثناء بعض الأنشطة التي تعرف عادة ازدحاما للمواطنين، والتي ما زالت غير مرخص لها، ويتعلق الأمر أساسا بالمقاهي والمطاعم في عين المكان، والحمامات، وقاعات السينما، والمسارح…
واعتبر رئيس الحكومة أن المرور إلى المرحلة التالية من تخفيف الحجر الصحي رهين بنجاح مرحلته الأولى، وسيعلن عنه بمجرد أن يحين الوقت لذلك، مشيرا إلى أن وزارة الصحة وقطاعات أخرى معنية ستقيم الوضع بعد أسبوع، لاتخاذ ما يلزم من قرارات لتوسيع إجراءات التخفيف لاحقا، كل هذا بهدف تثمين الجهد الكبير الذي قامت به بلادنا على مختلف الواجهات في محاربة ومحاصرة الوباء.
كما عبّر رئيس الحكومة عن تفهمه للضغط الذي يشعر به عدد من المواطنين جراء الحجر الصحي والإجراءات المرتبطة به، وهي تضحيات، يقول الرئيس، “ستمكن بلادنا من الخروج سالمة غانمة من الجائحة”، مجددا ثقته في التزام المواطنين بمقتضيات المرحلة الحالية من التخفيف، كما التزموا بإجراءات الحجر الصحي في المرحلة السابقة وبقرارات السلطات العمومية بمختلف أنواعها.
وفي هذا الصدد، أوصى رئيس الحكومة المواطنين في مختلف المناطق، بما في ذلك المنطقة الأولى المسموح فيها بالخروج دون حاجة لرخصة استثنائية، باحترام الاحتياطات الأساسية وفي مقدمتها البقاء في المنازل ما لم يكن هناك حاجة لمغادرتها، ما سيسهم في التقليص من خطر انتشار الفيروس من جديد، إلى جانب الالتزام بقواعد النظافة الشخصية وارتداء الكمامة في الأماكن العامة، واحترام التباعد الاجتماعي خصوصا في الأسواق والمحلات تجارية ووسائل النقل وغيرها.
كما أوصى رئيس الحكومة الفئات التي تكون أكثر عرضة للتأثيرات السلبية للفيروس، (المسنون، الحوامل، الذين يعانون أمراضا مزمنة…)، باتخاذ احتياطات إضافية، وتجنب مناطق الازدحام والاختلاط بالناس

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*