إسبانيا ستخسر 500 مليون يورو بعد استثناء الموانئ الإسبانية من عملية “مرحبا 2021”،

كشفت تقارير إعلامية، حجم الخسائر التي ستتكبدها إسبانيا بعد قرار السلطات المغربية، استثناء الموانئ الإسبانية من عملية “مرحبا 2021”، على خلفية الأزمة الدبلوماسية بين الرباط ومدريد، بسبب مواقف “حكومة سانشيز” المعادية للمملكة.

وأفادت صحيفة “إلموندو” الإسبانية، أن إسبانيا ستفقد ما يزيد عن الـ500 مليون يورو جراء هذا القرار، مشيرة إلى أن ذلك شكل ضربة قوية للموانئ والشركات الإسبانية الواقعة في الجزيرة الخضراء.

ومن جهتها، أكدت صحيفة “إلكونفدنشيال” أن القرار المغربي سيفقد وكالات السفر وشركات المواد الغذائية في منطقة ميناء سبتة، ما يناهز الـ50 في المائة من إجمالي دخلها السنوي، مضيفة أن الأرباح التي خلفها عبور المغاربة من المعبر بلغت حوالي من 1.2 مليون يورو تم جمعها فقط من ضرائب الموانئ، إضافة للأرباح المرتبطة بالمحلات التجارية و الفنادق والمطاعم ودور الإيواء.

وأضافت المصادر ذاتها، أن استثناء إسبانيا من عملية العبور لسنتين متتاليتين سيؤدي لـ”كارثة اقتصادية”، مضيفة أن الشركات الإسبانية ستضيع على نفسها مئات الملايين، مع توقعات بمضاعفة عدد المواطنين المغاربة الراغبين في زيارة موطنهم، بعدما لم يتمكنوا من ذلك منذ 2019.

ويشار إلى أن إسبانيا، تعتبر البوابة الأوروبية لعدد كبير من مغاربة أوروبا الراغبين في الدخول إلى المغرب في إطار عملية “مرحبا”، مشيرة إلى أن عدد السيارات التي مرت من معبر جبل طارق خلال سنة 2019، يقدر بحوالي 760 ألف سيارة، إضافة لما يناهز 300 ألف مغربي.

صحف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*