رجاء بني ملال يوضح حيثيات تفشي الوباء داخل صفوف الفريق

عبد الصمد صريح

أكدت اللجنة المكلفة بتصريف الأمور الجارية لنادي رجاء بني ملال في بلاغ، أن النــادي وبعد توصله من المصالح المختصة لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم والعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية للدليل الصحي المتعلق بتوجيهات الرفع التدريجي للحجر الصحي على نوادي كرة القدم، قد تقيد خلال المدة والبرمجة الزمنية المحددة به بكل احترام بالتوصيات المتعلقة باستئناف الأنشطة الرياضية والأهداف والجوانب العامة والطبية والبدنية والاحتياطات الوقائية، حيت أجرى المسحة الأولى للكشف عن فيروس كورونا على مرحلتين بتاريخ 19 و22 يونيو 2020 وكانت نتيجتها سلبية لدى جميع اللاعبين والأطقم العاملة بالنادي.
واضاف البلاغ إلى أن اللجنة بموازاة مع جميع هاته المراحل قد شكلت لجينة لتتبع ومراقبة مدى احترام المجموعة لجميع التدابير داخل المساكن وخلال التداريب حيث كانت تتدخل كلما تطلب الأمر ذلك، واستعدادا لأول مقابلة عملت اللجنة بتنسيق مع السلطات الولائية لجهــــــــة بني مـلال خنيفرة والمصالح المختصة للجماعة الترابيـة لبني ملال على تعقيم الحافلة و جميع المعدات الرياضية، لتستأنف المقابلات المؤجلة في وقتها المحدد،وكما هو معلوم أجرى الفريق مقابلته الأولى بمدينة أكادير ضد نادي الحسنية المحلي بتاريخ 27 يوليوز 2020 برسم مؤجل الدورة 19، ولابد من الإشارة إلى أن هذا التنقل مر في ظروف جيدة، والمقام بالفندق كان في انضباط واحترام تامين لجميع التوجيهات والتوصيات الصادرة عن الأجهزة المختصة والتي كنا في الموعد معها إداريا محترمين جميع الآجال المطلوبة،وبعد منح يوم راحة للاعبين تمت برمجة حصة تدريبية صباحية خفيفة يوم الأربعاء 29 يوليوز 2020 منحت عند نهايتها عطلة عيد الأضحى، حيث قرر جميع اللاعبين وأعضاء الأطقم التابعة للنادي الالتحاق بذويهم وعائلاتهم لمشاركتهم طقوس هذا العيد، ليعود الجميع لاستئناف التداريب يوم الاثنين 03 غشت 2020 استعدادا للمقابلة الموالية ودائما في ظروف يطبعها التقيد بالإجراءات والتدابير التي يوصي بها كل من الدليلين السالفي الذكر.
كما تمت بعد ذلك برمجة لقاء ودي ضد نادي سريع وادي زم عشية يوم الجمعة 07 غشت 2020 احترمت قبل بدايته وخلال أطوار جميع التدابير الوقائية المنصوص عليها بالدليل الأخير وذلك بتنسيق مع السلطات المحلية والمكتب المديري لنادي سريع وادي زم و بحضور وتتبع المراقبين المعينين من طرف الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
وخلال تنقل الفريق في اتجاه مدينة المحمدية يوم الاثنين 10 غشت 2020 استعدادا لمقابلة الفتح الرباطي بمدينة الرباط وبتوصية صادرة عن سلطات ولاية جهة الرباط سلا القنيطرة بتنسيق مع المصالح الطبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تقرر إجراء تحاليل مخبرية للكشف عن فيروس كورونا المستجد ب 24 ساعة على بدايــــة مقابـلــــة الفتـــــح الربــــاطي ضـــــــد رجـــــاء بني ملال والتي كان من المقرر إجراءها برسم الدورة 21 من منافسة البطولة الاحترافية للنخبة 1 يوم الثلاثاء 11 غشت 2020 بالرباط، وقد أسفرت نتائج هذه التحاليل عن إصابة عنصرين اثنين (2) من لاعبي الفريق، وعليه تقرر عدم إجراء المقابلة لتؤجل إلى موعد لاحق.
حيث تقرر إخضاع باقي عناصر الفريق ومؤطريه إلى المراقبة والعزل الصحيين داخل بيوتهم بمجرد العودة إلى مدينة بني ملال ليلة نفس الثلاثاء، ليمتثل الجميع إلى إجراء مسحة أخرى يوم الخميس 13 غشت 2020 من أجل مراقبة المخالطين وللتأكد من عدم إصابة العناصر استعدادا للمقابلة المبرمجة ضد فريق الدفاع الحسني الجديدي يوم الجمعة 14 غشت بمدينة وادي زم برسم الدورة 22 من البطولة الاحترافية للنخبة 1، إلا أن نتائج التحاليل المخبرية التي توصلنا بها نفس يوم الجمعة قد أسفرت عن إصابة خمس (5) لاعبين من الفريق ليرتفع العدد إلى سبعة (7) أفراد، ليتقرر بالتالي مواصلة المراقبة والعزل الصحي لغير المصابين بمساكنهم وللمصابين مع تتبع بروتكول العلاج بأحد فنادق بني ملال، ورغم عدم توفر ظروف الاستعداد التقني والبدني من جراء حرمان اللاعبين من إجراء التداريب طيلة المدة الفاصلة بين المقابلتين وأمام عدم الاستجابة لطلب التأجيل المقدم للعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تمكن الفريق من الاستجابة لذلك رغم الاكراهات المتعلقة بالخوف من الاصابة مستقبلا وبالهزة النفسية التي يعيشها اللاعبون واستعد لخوض المباراة التي تأجلت في آخر الأمر والفريقين معا بمستودعات الملابس.
والملاحظ من خلال التتبع المستمر لهاته المعطيات لا يمكن إلا أن نستنتج أن هناك عاملا واحدا أساسيا لتفشي هذا الوباء هو عطلة عيد الأضحى، وتنقل عناصر الفريق إلى عدة جهات عبر عبور المملكة،وموازاة مع ذلك برمج الفريق حصة تدريبية مسائية يوم السبت 15 غشت 2020 في ظروف طبعها الخوف والهلع وعدم الاستقرار النفسي داخل المجموعة، ليتقرر استعدادا للمقابلة المبرمجة ضد فريق الوداد البيضاوي برسم الجولة 23 يوم الثلاثاء 18 غشت 2020 بالدار البيضاء القيام بمسحة أخرى يوم الأحد 16 غشت 2020 على أساس استقبال النتائج اليوم الموالي، ليقوم الفريق بإجراء حصة تدريبية أخرى مساء هذا الأحد في أجواء مشحونة لا تمت بصلة للشروط الرياضية خاصة ونتائج بقية تحاليل سابقة قد أسفرت نفس اليوم عن إصابة عنصرين اثنين (2) من لاعبي الشبان كانا يتمرنان مع الكبار ليرتفع العدد إلى (9) عناصر، علما أن لاعبا أجنبيا من بوركينافاسو لم يتمكن الى حدود هذا اليوم من العودة والالتحاق بزملائه منذ منتصف شهر مارس الماضي ليستقر العدد النهائي المتوفر عليه حينه لعناصر فريق الكبار في عشرين فردا.
وتؤكد اللجنة أنها تدبر الأزمة تحت ضغط قاهر وظرفية لا يمكن التعايش معها لتقرر رفع ملتمس للجامعة الملكية والعصبة الاحترافية لتفهم هذه الوضعية والعمل على الاخذ بعين الاعتبار هاته المعطيات واتخاذ ما يلزم لإدخال بعض التعديلات وإعادة برمجة باقي الدورات والمؤجلات لإقرار برنامج يتلائم والظرفية الحالية خاصة والبرمجة الحالية لا تتناسب ولا تتلائم مع تواريخ وآجال انجاز التحاليل المخبرية المشروطة بأجل 48 ساعة قبل المقابلة الموالية، خاصة والوضعية الوبائية ببني ملال تعرف تطورا مهولا جعل المركز الاستشفائي و مركز كوفيد 19 ومختبر التحليلات يعرفون ضغطا كبيرا وتأخيرا مهما في إعطاء نتائج التحاليل.
وقد أسفرت نتائج مسحة يوم الأحد 16 غشت 2020 التي تم التوصل بها صبيحة يوم الاثنين17 غشت 2020 على إصابة 6 لاعبين وحامل الأمتعة ليصل العدد الاجمالي للمصابين ل16 منهم 12 لاعبا من فريق الكبار و3 لاعبين من فريق الشبان واحد منهم مؤهل للعب ضمن الكبار وحامل الأمتعة، ليتقرر بالتالي مراسلة الجامعة والعصبة في شأن تأجيل مقابلة الوداد البيضاوي ضد فريقنا برسم الدورة ، ولم نتوصل بهذا القرار إلا صبيحة يوم المقابلة المعنية،علما أن العنصريين الأولين المصابين يتابعون حجرهم الصحي وعلاجهم حسب البرتوكول المعمول به بمركز كوفيد ببن سليمان أما العناصر الأربع عشر (14) الآخرون فيتابعون العلاج والحجر بأحد فنادق بني ملال على نفقة النادي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*