ساعة الحسم دقت على مواجهة المنتخب المغربي والتونسي لبلوغ المربع الذهبي

مصطفى قنبوعي
تتحول انظار الملاحظين والمهتمين بخصوص المواجهة  التي تشد الانفاس وتحبسها عصر اليوم بملعب نواديبو الموريتانية ضمن نهائيات كاس امم إفريقيا للمتخبات الافريقية لاقل من عشرين سنة بموريتانيا حتى يوم السادس من مارس.
المنتخب المغربي تبوأ صدارة مجموعته بينما حل  الممتخب التونسي افضل تاني متخب يصل إلى دورة الثمانية.
كل منتخب خاض اخر الرتوشات  واللمسات الاخيرة من الحصص المخصصة للتداريب الاخيرة قبل المواجهة على ملعب نواديبو المطل على البحر الاطلسي ويتميز برياح قوية. تعامل معها المنتخب المغربي في مبارياته امام غاناوغامبيا بنواكشوط،  كما استعاد المنتخب المغربي عودة اللاعب اسامة
تبرة غالينا وسط  ميدان.  اولمبيك مارسيليا من تجاوز مرحلة الكوفيد ضمن بقية نفس التشكيل الذي ساير الادوار الاولىى بثقة الواثقين كلها عوامل تنضاف الى المفكرة الشخصية لكل مدرب ضمن خططه التكتيكية او التقنية بما فيها العنصر الذهني .
وكان منتخب يراهن على كسب ورقة بلوغ المربع الذهبي   في مباراة لاتقبل القسمةعلى إثنين نفصلها فقط جزئيات الإنقضاض على فرصة  ساعة الحسم,

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*