موناكو مستاء من طرد درار المجاني أمام نيس في الدوري الفرنسي

عبد العزيز خمال

     استاءت فعاليات نادي موناكو الفرنسي لكرة القدم، من الطرد المجاني الذي تعرض له الدولي المغربي، نبيل درار، أمام نيس، عن الجولة الخامسة والعشرون من الدوري الفرنسي، والتي أقيمت متم الأسبوع الماضي، بملعب لويس الثاني، وانتهت بتفوق أصحاب الأرض، بهدف تيموي باكاوكو، (د81)، وهو التفوق الثاني عشر، مما ساهم في الحفاظ على مركز الوصافة، ب 45 نقطة، وبفارق شاسع عن المتزعم باري سان جيرمان، علما أنه نال الورقة الحمراء قبل إحراز هدف الخلاص، أمام أزيد من 45 ألف متفرج، خاصة أنه أكثر الاحتجاج، وبطريقة غريبة، على الحكم طوني شايرون.

     وتلقى نبيل درار، بطاقتين صفراوين، مرادفتين للطرد، ومغادرة ملعب لويس الثاني، (د84)، بعد احتجاجه المبالغ فيه من طرف الدولي المغربي، على الحكم طوني شايرون، والذي تعامل بصرامة مع الطريقة التي اعتبرت مجانبة للصواب، خاصة من طرف مكونات موناكو الفرنسي، في مقدمتهم المدرب ليوناردو جارديم، الذي طالب متوسط ميدانه، بضبط أعصابه، والامتثال لقرارات الحكام، والتركيز على مباريات نادي الإمارة الباحث عن تقليص الفارق عن الزعيم الباريزي، وعلى الأقل الاحتفاظ بمركز الوصافة، وضمان مشاركة في دوري عصبة أبطال أوربا، علما أنه سيضطر للغياب عن النزال القادم أمام سان تيتيان يوم (الأحد) المقبل، انطلاقا من الساعة الخامسة مساء.

     وتزامن الطرد مع أول مواجهة يخوضها نبيل درار، بعد عودته من الإصابة التي تعرض لها في فخذه الأيسر، أمام ليون، عن الدورة الحادية والعشرين من دوري “الليغ 1″، وأقيمت يوم (الأحد) 17 يناير الماضي، ليضطر إلى مغادرة المستطيل الأخضر، لملعب دو موستوار، تاركا المهمة للبرتغالي بيرناردو سيلفا، (د28)، علما أنه اكتفى بخوض 13 مواجهة من أصل 25 في الدوري الفرنسي، وسجل هدفا وحيدا، كما خاض كل المواعيد الأخيرة في العهد الحالي للمدرب بادو الزاكي، بحثا عن التأهل إلى نهائيات “الكان” بالغابون 2017، ومونديال روسيا عام 2018.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*