الجامعة تؤجل مباراتي “الرجاء” أمام “الحسنية” و”الكاك” لأسباب قارية

رضخت لجنة البرمجة التابعة لجامعة الكرة، لمطالب الرجاء البيضاوي، وقررت تأجيل مؤخر الدورة 21 من الدوري “الاحترافي”، الذي كان مقررا أن يجرى بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، أمام حسنية أكادير، بداية من الساعة السادسة من مساء يوم (الثلاثاء) المقبل، لأن بعثة الفريق الأخضر ستشد الرحال إلى “جوهانسبورغ” في ثاني يوم من الأسبوع القادم، تمهيدا لخوض مباراة ذهاب الدور الأول لدوري أبطال إفريقيا، وفي الانتظار كايزر شيفس الجنوب إفريقي، والانطلاقة في الخامسة من عشية يوم (السبت) 14 مارس، بملعب “موزيس مابيدا” بدوربان.

     وسيغيب الرجاء البيضاوي عن مواعيد الدورة 22 من الدوري “الاحترافي”، حيث كان سيواجه النادي القنيطري، بالميدان، متم الأسبوع المقبل، لأنه ملتزم بإجراء نزاله الإفريقي أمام كايز شيفس الجنوب إفريقي، لتصبح لجنة البرمجة في موقف حرج، بسبب كثرة المؤجلات التي تخص القلعة الخضراء، الأمر الذي لم يرق الأندية المحتلة للصفوف الأمامية، لأنها دخلت الخط المستقيم، ومرحلة السرعة النهائية، بحثا عن اللقب، أو مشاركات قارية.

     وفي سياق متصل، سيسافر الرجاء البيضاوي يوم (الثلاثاء) المقبل إلى العاصمة الفرنسية باريس، في طريق تنقله إلى “جوهانسبورغ”، حيث ستكون الرحلة ماراطونية، نظرا لطول المسافة بين المغرب وجنوب إفريقيا، بحثا عن التخلص من التعب والإرهاق البدني، وحسن الإعداد لكايزر شيفس الذي تأسس عام 1970، ويشارك للمرة الثالثة في دوري أبطال إفريقيا، حيث تجاوز في الدور التمهيدي، تاونشيب رولدز البوتسواني، بمجموع ثلاثة لواحد، من تسجيل ماليوز ريزايك، وتيفو ماشامايتي، وسيابونغا نكوسي.

     يشار إلى أن الرجاء البيضاوي بلغ الدور الأول من عصبةّ الأبطال الإفريقية، بعد تخطي الشياطين السود الكونغولي، برباعية، بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، من توقيع الإيفواري كوكو هيلاير، والكونغولي كريستيان أوساغونا، وعادل كروشي، وعبد الجليل جبيرة، وفي الإياب بملعب “ألفونس ماسيميا”، التعادل بهدفين، سجلهما فيفيان مابيدي، وكريستيان أوساغونا.

 

 

     تدخل الأندية المغربية المشاركة في النسخة 51 لدوري أبطال إفريقيا، و24 لكأس الإتحاد الإفريقي، محطات حاسمة خلال الدور الأول الذي يجمعها بفرق قوية، ومتمرسة، مما يتطلب بذل جهد كبير، والتعامل بذكاء مع مواعيد الذهاب والإياب، خاصة المغرب التطواني الذي يلاقي كانو بيلارس النيجيري، والرجاء البيضاوي أمام كايزر شيفس الجنوب إفريقيا، والفتح الرياضي بدرجة أقل أمام طوغو بور الطوغولي، علما أن نزالات الذهاب تجرى منتصف مارس الحالي، والعودة متم الأسبوع الأول من أبريل المقبل.

     ويستقبل المغرب التطواني، في مباراة الذهاب، بالملعب الكبير بطنجة، كانو بيلارس النيجيري، الذي تأسس عام 1990، ويشارك للمرة الخامسة في دوري أبطال إفريقيا، علما أنه تجاوز في الدور التمهيدي، المملكة جنوب السودان، بمجموع خمسة أهداف دون مقابل، من تسجيل محمد غامبو، في ثلاث مناسبات، وأويوا زور، وإزيكييل مبا، كما أنه سيحط الرحال للمرة الثانية بالمغرب، بعد هزيمته الأولى أمام الوداد البيضاوي، قبل أربعة أعوام، بهدفي الكونغولي فابريس أونداما، والإياب، انتهى سلبيا.

   وتأهل “الماط” لأول مرة في تاريخه للدور الأول من دوري أبطال إفريقيا، عقب تجاوزه أولمبيك باماكو المالي، حيث الهزيمة في الذهاب، بملعب 26 مارس، بهدفي عبد الله ديارا، لكن العودة بملعب سانية الرمل بتطوان، جادت بثلاثية محسن ياجور، ومحمد أبرهون، وزهير نعيم.

     وإلى الرجاء البيضاوي المجبر على خوض نزال الذهاب بملعب “سوكر سيتي” بالعاصمة جوهانسبورغ، وفي الانتظار كايزر شيفس الجنوب إفريقي، الذي تأسس عام 1970، والمشارك للمرة الثالثة في دوري أبطال إفريقيا، حيث تجاوز في الدور التمهيدي، تاونشيب رولدز البوتسواني، بمجموع ثلاثة أهداف لواحد، من تسجيل ماليوز ريزايك، وتيفو ماشامايتي، وسيابونغا نكوسي.

   ومر الرجاء البيضاوي للدور الأول من العصبة الإفريقية، بعد تخطي الشياطين السود الكونغولي، برباعية، بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، من توقيع الإيفواري كوكو هيلاير غيهي، والكونغولي كريستيان أوساغونا، وعادل كروشي، وعبد الجليل جبيرة، وفي الإياب بملعب ألفونس ماسيميا، التعادل بهدفين، أمضاهما فيفيان مابيدي، لاعب إفريقيا الوسطى، وكريستيان أوساغونا.

     ومن دوري الأبطال إلى كأس “الكاف”، حيث يستضيف الفتح الرياضي، طوغو بور الطوغولي، في أول مشاركة قارية، نظرا لحداثة تأسيسه، وإن تجاوز الدور التمهيدي أمام كارا برازافيل الكونغولي، حيث التعادل ذهابا، بثلاثة أهداف في كل شبكة، وفي الإياب الفوز بهدفي أجبو دوكوملان، وتشوجبي كوميغي، علما أن ممثل الرباط كان قد أعفي من الدور التمهيدي الذي عرف إقصاء نهضة بركان أمام أونزر كرياتور المالي، رغم الفوز بالمغرب، بهدفين لواحد، قبل التعثر بملعب 26 مارس بالعاصمة باماكو، بهدف ساهم فيه الحكم الليبيري إسحاق مونتغومري، لأنه مدد الوقت الضائع لسبع دقائق كاملة.

   يشار إلى أن الرجاء البيضاوي فاز ثلاث مرات بدوري أبطال إفريقيا، أعوام 1989 على مولودية وهران الجزائري، بضربات الترجيح، أربعة لاثنين، بعد فوز كل فريق بمباراة، بهدف، و1997 على أشانتي كولد الغاني، بالترجيح، أربعة لثلاثة، لأن كل فريق فاز بمواجهة، بهدف، وعام 1999 على الترجي التونسي، بنفس الطريقة، وبأربعة لثلاثة، بملعب رادس، بعد التعادل السلبي الذي خيم على الذهاب والإياب، والفتح الرياضي بلقب واحد ل”الكاف” على الصفاقسي التونسي، حيث التعادل السلبي، بالرباط، والفوز بملعب الطيب المهيري، بثلاثة لاثنين.    

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*