كرة القدم: ما هي انعكاسات إقامة كأس الأمم الأفريقية في يونيو بدلا من يناير وبمشاركة 24 منتخبا؟

اعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم مساء الخميس في الرباط تغيير موعد إقامة كأس الأمم من (يناير-فبراير) إلى (يونيو-يوليو)، ورفع عدد المنتخبات المشاركة فيها من 16 إلى 24 منتخبا ابتداء من نسخة 2019 بالكاميرون. وستجري البطولة كل عامين وخلال السنوات الفردية، كما هو عليه الحال منذ 2013.

في آذار/مارس الماضي، قال الملغاشي أحمد أحمد عقب توليه رئاسة الاتحاد الأفريقي لكرة القدم خلفا للكاميروني عيسى حياتو إنه سيحدث ثورة في هذه المنظمة ويعرض تغييرات على بطولة كأس الأمم. وها هو قد وفى بوعوده إذ أن المكتب التنفيذي لـ “الكاف” أعلن الخميس في الرباط تغيير موعد إقامة المنافسة القارية من شهري (يناير-فبراير) إلى (يونيو-يوليو).

وقرر الاتحاد الأفريقي للعبة أيضا رفع عدد المنتخبات المشاركة من 16 إلى 24 منتخبا، ما قد يطرح مسألة قانونية ويفرض شروطا تعجيزية على البلد المنظم لنسخة 2019، أي الكاميرون، علما أنه سيبدأ العمل بالنظام الجديد ابتداء من هذا العام.

نظام الرئيس السابق عيسى حياتو ينهار في خمسة أشهر

وهذه التغييرات جاءت ضمن سلسة نقاشات وورشات عمل أجراها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم في 18 و19 تموز/يوليوز بمدينة الصخيرات الواقعة بين العاصمة الرباط والدار البيضاء على الساحل الأطلسي للمملكة المغربية.

وكان الرئيس السابق عيسى حياتو، الذي أحكم قبضته على كرة القدم الأفريقية لمدة 30 عاما، من أشد المعارضين لنقل موعد إقامة كأس الأمم من (يناير-فبراير) لشهري (يونيو-تموز) معتبرا أن الطقس حار جدا في شمال القارة، ورطب جدا في غربها ووسطها، وبارد جدا في جنوبها. ولكن أحمد أحمد كان دائما لديه رأيا مخالفا، وما يعزز موقفه أن نجوم أفريقيا في الأندية الأوروبية لم يخفوا أبدا رغبتهم في خوض المنافسة في هذه الفترة، والتي تقام خلالها على سبيل المثال كأس أمم أوروبا (كل أربع سنوات) أو كأس العالم.
فرانس 24

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*