تلاعبات في سوق اللحوم الحمراء.. والنصب على أغنى جماعة في المغرب

 الأطباء البياطرة المفتشين أصبحوا يكتشفون كميات كبيرة من العظام بمحيط المجازر القروية تثير القلق.

وأوضحت مصادر يومية “المساء” أن شبكات تنتشر داخل المجازر القروية القريبة من المدن الكبرى وتقوم بعمليات إزالة العظام من اللحوم التي يتم اقتناؤها من المجازر المذكورة من أجل حملها بسهولة داخل السيارات إلى المدن الكبرى وتحويلها إلى لحوم مفرومة وبيعها إلى أصحاب الأكلات الخفيفة المنتشرين بالأحياء الشعبية.

وأضافت المصادر ذاتها أن القانون يمنع نقل لحوم المجازر القروية إلى داخل المدن، وهو ما دفع الشبكات المذكورة إلى إزالة العظام من اللحوم التي يتم اقتناؤها من أجل سهولة حملها داخل السيارات.

وفي موضوع مغاير، أوردت اليومية أن شكاية تقدمت بها جماعة مولاي عبد الله، التابعة لإقليم الجديدة، في شخص محاميها التونسي سامي سلمان، المقيم بالجديدة، والمنتمي إلى هيئة المحامين بالجديدة، فجرت فضيحة من العيار الثقيل، جين كشفت حصول صاحب عقار كان في وضعية نزع الملكية لدى الجماعة على قرض من البنك باسم ابنه القاصر بقيمة 290 مليون سنتيم، تم تسجيله بالمحافظة عدو الأملاك العقارية الجديدة، رغم أنه كان في وضعية نزع الملكية بعدما استوفى ملفه جميع إجراءاته القانونية.

وكشفت معطيات حصلت عليها اليومية، أن العقار أصل الشكاية كان موضوع نزع الملكية، وكانت جماعة مولاي عبد الله قد اقتنته بالتراضي من أصل حوالي 53 هكتارا من العقارات المشمولة بمشروع تنموي، سيضم مرافق عمومية من قبيل سوق أسبوعي وسوق الجملة ومجزرة ومرافق أخرى حيوية ستعود بالنفع على سكان أغنى جماعة المغرب، التي يعيش شبابها البطالة والفقر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*