بالفيديو: ساكنة “سانية بوعبيد الشرقاوي” بسلا تعبر عن سعادتها بعد استفادتها من بقع أرضية

سياسي: عزيز المشوكر

شهدت مدينة سلا خلال نهاية الأسبوع المنصرم (السبت-الأحد)، عمليات هدم طالت عدد من المباني العشوائية و القصديرية بسانية بوعبيد الشرقاوي، وذلك لفك العزلة عن ساكنة حي الرحمة، بالربط ما بين شارع 6 نونبر مع شارع محمد عواد و عبد الرحيم بوعبيد و عثمان بن عفان.

وتأتي هذه العملية التي أشرف عليها كل من السلطات المحلية وقسم التهيئة العمرانية والبيئة بعمالة سلا وبتنسيق مع المصالح الخارجية، من أجل استئصال النقاط السوداء التي تشوه جمالية المدينة، إضافة إلى الاقتصاد الغير المنظم و “الرعي الجائر” وكذا تحسين ظروف الساكنة المعوزة التي تعاني الفقر والهشاشة.

وقد استفاد من عملية إعادة إيواء ساكنة السانية السالفة الذكر، التي يعود تاريخ تواجدها إلى سنة 1957، ما يفوق 80 أسرة، تمكنت من الحصول على بقع أرضية تتراوح مساحتها ما بين 70 و 100 متر مربع مزدوجة لأسرتين بسيدي عبد الله.

العملية في مجملها أستغرقت شهرين لتحديد هوية قاطني السانية و التأكد منها، فيما تمت عملية الهدم في زمن قياسي لم يتعدى 48 ساعة، حيث ابتدأت صبيحة السبت و انتهت ما بعد منتصف ليلة الأحد.

هذا واستحسنت الساكنة الطريقة اللبقة التي تعاملت بها السلطات، معبرة بذلك عن امتنانها و شكرها لملك البلاد، ومؤكدة في ذات الآن عن سعادتها و رضاها من شفافية و مصداقية اللجنة المشرفة على هذه العملية.

وتجدر الإشارة أنه تم توفير كل الظروف الملائمة حتى تمر العملية في أحسن الأجواء وبسلاسة، وهذا ما جعل العديدين يصفون هذه العملية بالنموذجية وطنيا، لكونها لم تشهد أي حادث أو سوء فهم يذكر بين الساكنة والجهات المشرفة على عملية الهدم وإعادة الإيواء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*