مرض الملك

مباشرة بعد صدور بلاغ للديوان الملكي يقول بتعرض الملك محمد السادس لوعكة صحية تتطلب إخضاعه لفترة نقاهة طبقا لتعليمات الطبيب الخاص، مباشرة بعد إعلان الخبر، حتى إمتلئت مواقع التواصل الاجتماعي بالتمني الشفاء العاجل للملك، مع رفع الدعوات إلى الخالق تعالي من اجل ان يحفظ أمير المؤمنين ويشفيه.
ويوضح بلاغ الديوان الملكي، مدى الشفافية والوضوح الظاهر في تواصل الملك مع شعبه، وإطلاعه على كل ما يتعلق به رغم ان المرض يبقى أمرا شخصيا، الا إن الملك يشرك شعبه في كل صغيرة وكبيرة، وهذا ليس بجديد، باعتبار ان منذ تولي الملك الحكم، حتى أصبح التواصل بين الملك وشعبه تواصل إنساني مشبع بعلاقة تاريخية وجدانية تجمع بين الملك والشعب المغربي.
وعبر الملايين من المغاربة في الداخل والخارج عن تمنيهم الشفاء العاجل للملك، ورفعوا الدعوات الى الخالق ان يحفظ العاهل المغربي من كل مكروه.
كما أثبث بلاغ الديوان الملكي، الصورة الديمقراطية والحكيمة، التي تؤطر علاقة الملك بشعبه، ففي الكثير من الحالات طمئن الملك المغاربة على صحته، وهو شعور يجسد مرة اخرى روح التضامن والانسانية.

وقد اصدر الديوان الملكي بلاغ قال فيه:

“تعرض صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، لالتهاب الرئتين الفيروسي الحاد.

ولهذا السبب، فقد أوصى الطبيب الخاص لجلالة الملك بخلود جلالته لفترة راحة طبية لبضعة أيام.

وكان جلالة الملك، نصره الله، قد قرر السفر إلى فرنسا، من أجل تقديم التعازي لأسرة وأقارب الرئيس الراحل جاك شيراك، في إطار خاص، وذلك اعتبارا للعلاقات الوطيدة والعميقة التي جمعت على الدوام العائلتين ولروابط المحبة والتقدير الخاصة التي يكنها جلالة الملك لهذا الصديق الكبير للمغرب.

وسيقوم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن، بتمثيل صاحب الجلالة في المراسيم الرسمية لجنازة الرئيس الفرنسي الراحل”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*