عاملوا شركة شمس الناشرة ل “لسان الحركة” الشعبية يستغيثون بالأمين العام


يعيش عاملوا وصحافيو جريدة الحركة أزمة مالية جراء تأخير تسديد أجورهم لمدة شهرين والثالث قادم جراء عدم تقديم الملفات للتوقيع لرئيس الشركة ويقدم اعتذارا واحدا ان الرئيس ليس موجودا بمكتبه من اجل التوقيع ، علما ان السيولة المالية متواجدة بعد حصول الجريدة على دعم الصحافيين .
هدا وان المدير العام كان يعمل لمطبعتها كمدير حتى أصبحت تطبع جريدتين بعد أن كانت لا تتوقف وكذلك لسوء تسييره للمطبعة ثم ترقى ليصبح مديرا عاما ما جعل الشركة تتراجع بعد تسييرها من طرفه وبمباركة من الوزير السابق الدي أصبح رئيسا للشركة آن ذاك .

حيث تدخل الأمين العام للحركة الشعبية وتطوع لتسييرها وانقاد ما يمكن انقاده ما جعل العاملين يستحسنون القرار وقد أكد الأمين العام دعمه وتشجيعه الصحفيين بالاستمرار في عملهم إلا أن المدير العام لا يقدم ملف التوقيعات لأداء رواتب العاملين من أجل تعجيزهم والزج بالشركة إلى الإفلاس .

وقالت مصادر” سياسي” ان المدير ما زال على استمراره في تحقير العاملين والصحافيين في الوقت الدي يجب أن يتمتع بتقاعده وإعطاء فرصة لمن يريد التسيير و المشي قدما بالشركة .
وفي هذا الصدد فقد قرر العاملون ببدأ النضال ضد مدير الشركة (ب.س) بمقرها بساحة العلويين بالرباط من أجل عزله أو التزامه بالضوابط وتعليمات رئيس الشركة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*