إدارة مستشفى الولادة السويسي تنفي صحة الأخبار المتداولة حول بيع قنينات التطهير و التعقيم للممرضين والقابلات بخمسة دراهم

نفت إدارة مستشفى الولادة السويسي التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، صحة الأخبار المتداولة حول بيع قنينات التطهير والتعقيم للممرضين والقابلات بخمسة دراهم.

وأوضحت إدارة المستشفى، في بلاغ توضيحي توصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الثلاثاء، ردا على مقال نشرته بعض الجرائد الإلكترونية تحت عنوان “فضيحة بمستشفى الولادة السويسي: بيع قنينات التطهير والتعقيم للممرضين والقابلات بخمسة دراهم”، أن “إدارة المستشفى تلقت تكذيبا لمحتوى المقال من طرف الطاقم التمريضي العامل بقاعة الولادة بالمستشفى، إذ عبر الطاقم في مراسلته المصحوبة بعريضة للموقعات (توقيع 34 ممرضة قابلة) عن تفاجئهن و استنكارهن للمضمون المغرض للمقال”.

وأضافت أنه يتعين على الصحافة أن تتحرى البحث عن الحقيقة عبر الاتصال بالجهات المسؤولة التي لن تتوانى عن تقديم التوضيحات اللازمة والمعلومات الصحيحة، كما لن تتهرب من تحمل مسؤولياتها المترتبة عن تقديمها للخدمات الصحية، بناء على مبدأ الشفافية والمساواة بين المواطنين حسب إمكانياتها البشرية والمالية واللوجستيكية، خاصة في الظرفية الراهنة والصعبة التي تمر بها المملكة والعالم أجمع من تفشي جائحة وباء كوفيد 19.

وتابع المصدر أن إدارة مستشفى الولادة السويسي كانت أعلنت لعموم العاملين بالمستشفى من أطر طبية، وشبه طبية، وإدارية وتقنية، ومنذ بداية هذه الجائحة، عن وضع جميع المستلزمات من (كمامات، وقبعات، وقفازات طبية، ومعقمات، ووزرات طبية ذات استعمال واحد …) رهن إشارة العاملين سواء بالنسبة لمسلك مرضى “كوفيد 19” أو بالنسبة للمسلك العادي، مؤكدة أن رئيسة المصالح التمريضية وطاقمها والصيدلانية رهن إشارة العاملين في ما يخص هذه المستلزمات.

وأكدت أن مستشفى الولادة السويسي يعد مركزا مرجعيا للتكفل بحالات “كوفيد 19” للحوامل والرضع وأمراض النساء، حيث جند لهذا الغرض كافة الأطقم الطبية والتمريضية التقنية والادارية وجميع أطر المؤسسة، إذ خصص مسلكا وأكثر من 60 سريرا ومصلحة للإنعاش، فضلا عن جانب مخصص للولادات ومركب جراحي لهذا الغرض.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*