جريمة قتل بشعة تفوح منها رائحة “الشذوذ الجنسي” بالحي المحمدي

عثر على جثة نادل خمسيني يعمل بمقهى بالدار البيضاء، وهو مقتولا بغرفة يكتريها بمنزل بالحي المحمدي، بعد أن تقدم أقاربه بشكاية لمصالح الأمن، تفيد اختفائه لأيام.

وقد وجدت على جثة الهالك آثار “للذبح”، ما يدل على أن هنالك حقد دفين للجاني، في وقت لم تتمكن الخبرة التقنية من العثور على بصمات تسهل مأمورية المحققين، إلا أن التحقيقات والتحريات التي باشرها هؤلاء بمحيط مسرح الجريمة قادت إلى اعتقال ابن صاحبة المنزل، حيث أن الفرضية التي رجحتها عناصر البحث القضائي، تفيد تعرض المتهم لاعتداء جنسي متكرر من طرف الضحية في طفولته، وهو ما دفعه للانتقام بشكل وحشي من النادل.

هذا وقد تشبث المتهم بإنكار ما نسب إليه، حيث تمت إحالته على قاضي التحقيق لاستنطاقه تفصيليا بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*