المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ يطالب وزارة التربية الوطنية بتأجيل مباراة التفتيش

سياسي:الخميسات.

تفاجأ المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ة بإقدام وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني على تنظيم مباراة الولوج إلى مركز تكوين مفتشي التعليم خلال شهري نونبر ودجنبر 2020، بعدما بدأت الدراسة تعرف بعض الاستقرار النسبي في ظل الظروف الاستثنائية المرتبطة بتفشي وباء “كورونا” المستجد.

وأكد المكتب الوطني في بيان له، أن التلاميذ (حسب نمط التعليم بالتناوب)، يستفيدون من الحضور إلى المدرسة نصف حصة أسبوعيا فقط، ويقضون النصف الآخر في المنزل في إطار “التعلم الذاتي” الذي تتفاوت نجاعته من سلك لآخر، ومن وسط اجتماعي لآخر.

ورغم أن الاختبار الكتابي سينجز يومي الجمعة والسبت، فللمترشحين الحق في رخصة يوم غياب قبل تاريخ المباراة،بمعنى أن هناك تلاميذ سيدرسون يومين في أسبوع الاختبار وآخرون سيدرون يوما واحدا فقط. وهو الأمر نفسه بالنسبة للاختبارات الشفوية التي ستنظم مركزيا.

وأضاف البيان، أنه بعد الإعلان عن النتائج في شهر دجنبر المقبل، سيلتحق 345 أستاذا وأستاذة بالمركز للتكوين ابتداء 28 دجنبر المقبل،مما يعني خصاصا إضافيا وارتباكا كبيرا ومزيدا من الحلول الترقيعية المدمرة للمدرسة العمومية. وفي هذا الإطار استغرب المكتب الوطني حسب البيان ذاته استمرار الوزارة في نهجها المتسم بالارتجالية وسوء التخطيط علما أنه ليس المرة الأولى التي تنظم فيها المباريات في عز الموسم الدراسي،وفي ظل الخصاص الكبير في الأطر التربوية مما يؤكد أن شعار “مصلحة المتعلم فوق كل اعتبار”، موجه للاستهلاك الإعلامي ليس إلا.

ويضيف البيان أيضا استمرار الوزارة في تغليب البعدين الإداري والمالي في تدبير القطاع عوض الهاجس التربوي الذي هي موجودة من أجله.هذا وذكر المكتب الوطني للجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ة، اعتماد المدارس صيغة الدراسة بالتناوب ،تعني أن ارتباط التلاميذ بالمدرسة يدوم ثلاثة أيام متفرقة في الأسبوع، أي غياب أو تغيب ولو ليوم واحد ينقص من فرص هذا الارتباط (أقل من يومين في الأسبوع) مما سيؤثر على المردودية وقد يساهم في الهدر المدرسي بالعالم القروي الذي يشهد التعليم فيه تدميرا ممنهجا؛ الخصاص في أطر التفتيش أهون من الخصاص في أطر التدريس.وطالب المكتب الوطني الوزارة بتأجيل المباراة في شقها الكتابي إلى العطلة البينية الثانية في الأسدوس الثاني،وفي شهر يوليوز المقبل بالنسبة للشق الشفوي، ويتم الالتحاق بمركز تكوين مفتشي التعليم في بداية الموسم الدراسي 2021 – 2022، كما طالب بإجراء جميع المباريات المهنية في العطل من أجل تأمين الزمن المدرسي، ومن أجل تدبير جيد للموارد البشرية للموسم الدراسي الموالي لسنة المباريات.

وناشدت الجمعية المغربية لحقوق التلميذ/ة في ختام بيانها كل القوى المدافعة عن مصلحة التلاميذ من جمعيات الآباء والجمعيات التربوية والقوى النقابية للضغط على الوزارة قصد تأجيل هذه المباراة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*