“فايسبوكيون” يرفعون شعار المقاطعة بعد الزيادة المفاجئة في أسعار الزيوت النباتية

عبر عدد كبير من المغاربة، عن امتعاضهم واستياءهم من من الزيادات المفاجئة والمبالغ فيها، في أثمنة أنواع مختلفة من الزيوت النباتية، بلغت حد الـ10 دراهم في القنينة الكبيرة من حجم خمسة لترات، ما يعني درهمين في اللتر الواحد.

الزيادات الجديدة في أسعار الزيوت النباتية، شملت جميع الأسواق الوطنية ومختلف المدن دون استثناء، وهو ما دفع نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي إلى المطالبة بخوض مقاطعة جديدة لهذه المنتوجات، على غرار المقاطعة التي عرفتها منتوجات “سنطرال” و”سيدي علي” و “افريقيا”.

وفي ذات السياق، أوضح مسؤولون عن هذه الشركات، أن سبب الزيادات يعود بالأساس إلى ارتفاع أسعار النباتات الزيتية في الأسواق العالمية ونقص الإمدادات، ما انعكس سلبا على الأسواق الوطنية بالمملكة.

سياسي / المشوكر عزيز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*