لوموند تشيد بالحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس “كورونا” المستجد، التي أطلقها الملك محمد السادس بتلقيه الحقنة الأولى

أشادت جريدة “لوموند” الفرنسية، بنجاح الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس “كورونا” المستجد، التي أطلقها الملك محمد السادس بتلقيه الحقنة الأولى، مشيرة إلى أن أكثر من 7٪ من المغاربة تلقوا جرعتين من اللقاح، وهو ضعف النسبة في فرنسا.

وذكرت الصحيفة الفرنسية واسعة الإنتشار في تقرير لها، أن المغرب يسعى إلى تلقيح 25 مليون مواطن وتحقيق مناعة جماعية في أقرب وقت.

وأوردت أنه إلى حدود اليوم تم تلقيح ما يقرب من 4.3 مليون شخص بالجرعة الأولى، و 2.6 مليون شخص بالجرعتين، بنسبة 11.8٪ و 7.2٪ على التوالي، مقابل 9.5٪ و 3.7٪ في فرنسا.

وفي نفس الوقت، قالت لوموند أن الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا تواجه حاليا تحديًا كبيراً يتمثل في نقص إمدادات اللقاحات من الصين والهند، لافتة إلى أن المغرب طلب 65 مليون جرعة لقاح، منها 40 جرعة من لقاح سينوفارم، و25 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا، لكنه توصل لحد الآن بـ7 ملايين جرعة وأوشكت على النفاذ.

ونقلت لوموند، أن تأخر إمدادات لقاح أسترازينيكا المستورد من الهند يُعزا إلى القيود الأمريكية.

 وأشارت الصحيفة إلى أن الشراكة التي وقعها المغرب مع مختبر سينوفارم لتلقي 10 مليون جرعة في دجنبر الماضي، لم تتم، حيث تم تسليم 1.5 مليون جرعة فقط في مارس الماضي، مع ترقب وصول 2 مليون جرعة إضافية قريبا، من أجل تجنب تباطؤ أو حتى تعليق حملة التطعيم.

وذكرت لوموند أن الأزمة الحالية الحاصلة في اللقاحات، دفعت المغرب إلى تنويع مصادر إمدادات اللقاحات، حيث يتفاوض مع روسيا و المختبر الأمريكي “جونسون أند جونسون” لتلقي شحنات إضافية من اللقاح.

صحف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*