منصف السلاوي: “ما أقوم به اليوم أكثر فعالية من اختفائي في السجن!”

بعد نجاحه في مهمة تطوير لقاح كورونا بصفته مديرا للجنة البحث المعينة من طرف “دونالد ترامب”، اجرى منصف السلاوي حوارا مع “USA Today ” تحدث فيه عن التحديات التي واجهته في الستة اشهر الاخيرة من خلال عمله على ايجاد لقاح عاجل وفعال لفيروس كورونا، كما تطرق المقال الى التجربة التي عاشها ببلجيكا كطالب وكناشط سياسي.

وجاء في المقالة التي نشرتها USA Today يوم فاتح ديسمبر 2020، بانه حينما غادر المغرب للدراسة في احدى الجامعات ببلجيكا وأصبح ناشطًا سياسيًا “ربما (يُعتبر) اليوم إرهابيًا” قال ضاحكًا.

واضاف بانه “لم يتلف أي ممتلكات أو يؤذي أي شخص ، لكنه نظم طلاب مغاربة آخرين يدرسون في بلجيكا وقام بإضرابين عن الطعام هناك احتجاجًا على التفاوت الطبقي في الثروات في بلده المغرب”.

واثناء عودته إلى المغرب لزيارة والدته المريضة ، “كان يعلم أنه قد يكون مستهدفًا من قبل الشرطة السرية” لانه كان “معارضا”، واشار السلاوي “ان عائلتي كانت مؤثرة ، لكن لم ينتهي بي المطاف في السجن أو الاختطاف، الشيء الذي هو جاري به العمل إذا كنت معارضاً للنظام”، واضاف قائلا : “ما أقوم به اليوم أكثر فعالية من اختفائي في السجن”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*