شبكة نساء مواطنات “منتدى مغرب المستقبل” تدعو إلى تفعيل الفصل 19 من الدستور كمبدأ مركزي مهيكل لسائر مقتضيات مدونة الأسرة

دعت شبكة نساء مواطنات “منتدى مغرب المستقبل”، بمناسبة تخليد اليوم العالمي للمرأة، إلى تفعيل الفصل 19 من الدستور، كمبدأ مركزي مهيكل لسائر مقتضيات مدونة الأسرة ومراجعتها، واعتماد مقاربة تشاركية تأخذ بعين الاعتبار كل المعوقات التي ظلت عالقة خلال 16 سنة.

كما دعت الشبكة في بلاغ لها توصلت “سياسي” بنسخة منه، إلى مراجعة وتكييف القوانين المتعلقة بحقوق المرأة داخل الوطن وفي دول المهجر، وجعلها تتماشى مع المواثيق الدولية لحقوق الانسان، مثمنة في ذات الآن مشاريع القوانين التي تحاول معالجة وضعية ضعف التمثيلية السياسية للنساء باقتراح الثلث، رغم بعدها عن تحقيق المناصفة وبالتالي، تقليص هوة النوع الاجتماعي بين النساء والرجال رغم المصادقة على الاتفاقيات الدولية ورفع التحفظات عن اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد النساء.

وأشارت الشبكة في ذات البلاغ، إلى أن نساء فرضن تخليد اليوم العالمي للمرأة بكفاحهن ودمائهن في سبيل المساواة والكرامة، الأمر الذي يكتسي هذه السنة في بلادنا مغزى خاصا بسبب التحديات التي فرضتها ظروف “كوفيد19″، والتي كان على قائمة المتضررين من تداعياتها، فئات عريضة من النساء في وضعية تشغيل غير قانونية تفتقر إلى أدنى شروط السلامة والحماية، وفي أوضاع مهنية وأسرية هشة ومعرضة للعنف بشتى ألوانه. كما تتفاقم هذه الأوضاع كلما تعلق الأمر بنساء مناطق الحاشية السفلى المهمشة مجاليا واقتصاديا.

وأضافت الشبكة، أنه ورغم كل المعارك البطولية التي خاضتها وتخوضها المرأة المغربية بشرف وتميز في مختلف المحطات النوعية والايجابية قبل وبعد صدور مدونة الأسرة، وكذا مشاركتها في مسار الترافع التشريعي من أجل نصرة قضايا الديمقراطية وحقوق الانسان ببلادنا، و مساهمتها الفعالة والمتميزة في الاصلاحات الدستورية والسياسية والنهوض بالمساواة من أجل المواطنة الكاملة وفقا للمبادئ الكونية، وعلى بعد عقد بكامله من الدستور الذي ينص على المناصفة والمساواة بين المواطنين والمواطنات، ما زالت بلادنا تشهد ضعفا كبيرا في تمثيلية النساء في مواقع المسؤوليات الانتخابية، نظرا لهيمنة العقليات الذكورية السائدة على مستوى مناصب اتخاد القرار، في تحدي سافر للمكتسبات التشريعية التي سجلتها بلادنا في اتجاه المساواة وتكافؤ الفرص والمناصفة.

وحسب ذات المصدر فإن تقرير وزارة المالية ليناير 2021 يبرز أن التعيينات النسائية لهذه المناصب لم تتجاوز 11 °/°. كما يسجل المغرب استمرار التمييز بين النساء والرجال من حيث الأجور وشروط الترقي نحو المناصب العليا، من دون أن ننسى مظاهر التمييز في الأجر واستغلال النساء في شتى الميادين الاقتصادية، وخاصة في القطاعات غير المهيكلة التي تشغل فئات عريضة من العاملات خارج القانون.

اغتنمت شبكة نساء مواطنات، هذه المناسبة لتهنئة المرأة المغربية على ريادتها وإنجازاتها النوعية، ونطالب الجهات المسؤولة، كل من موقعه، بإيلاء الاعتبار المطلوب للهشاشة التي تعانيها النساء في الجبال والسهوب والواحات والمناطق الفقيرة، وتحسين البنيات التحتية، وتوفير المقومات الكفيلة بتحقيق الحد الأدنى من الكرامة الانسانية والحماية والإدماج الشامل والملائم في كافة مجالات الحياة السياسية والمدنية والاقتصادية والثقافية… لمواطناتنا ومواطنينا في الحواشي السفلية.

سياسي / المشوكر عزيز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*