تجربة ألم

محمد إنفي

لا أعتقد أن هناك ضرورة لتقديم تعريف معجمي لكلمة “ألم”.
فالألم، بمعناه المادي (وجع، صداع، مغص…) والمعنوي (حزن، أسى…)، معروف لدى الجميع أنه يُسبب العذاب للإنسان؛ وقد يتجرعه المرء في أية لحظة. فهو كأس يشرب منه الكل، وإن بمقادير مختلفة، إذ لا أعتقد أن هناك أناسا لم يجربوا الألم قط في حياتهم.
ليس في نيتي أن أتناول الألم كموضوع للتأمل والتفكير؛ وإنما هدفي هو تقديم تجربة شخصية مع الألم؛ لذلك، لن أقوم لا بتعداد أنواع الألم ولابتصنيفها؛ كما لن أبحث عن علاقة الألم بالمصدر المسبب له، مرضا كان أو غيره.

التجربة الشخصية التي سأتحدث عنها حديثة العهد؛ وبدايتها تعود إلى أواخر شهر أكتوبر الماضي؛ وبالضبط إلىيوم 29 أكتوبر 2019، الذي شهد حدثا سياسيا بارزا، احتضنه مسرح محمد الخامس بالرباط، والمتمثل في إحياء الذكرى الستين لتأسيس الاتحاد الوطني/الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، تحت شعار “المصالحة والانفتاح”.
وقد تم اختيار هذا اليوم (يوم الوفاء) لما له من رمزية لكونه يصادف اليوم الذي تم فيه اختطاف واغتيال عريس الشهداء المهدي بنبركة.
لقد لقيت التظاهرة نجاحا كبيرا، رغم حملة التشكيك والتشويش التي سبقتها؛ مما أخرج بعض الجهات وبعض الأفراد عن طورهم، فراحوا يختلقون أحداثا وينسجون من خيالهم المريض حكايات حول غياب فلان أو علان،دون اعتبار لأية ظروف (مرض، سفر، التزام سابق مع جهة ما…) لِيدَّعوا بعد ذلك أن المصالحة الاتحادية- الاتحادية قد فشلت.
قد يقول قائل: ما علاقة ذلك بتجربة الألم؟ الجواب سيأتي لاحقا؛ أما كل هذا الكلام، فما هو إلا توطئة للدخول في الموضوع؛ أيالحديث عن تجربة ألم. والألم الذي سأحكي عنه يتميز بكونه ألم مادي ومعنوي في نفس الآن؛ أو لنقل ألم حسي وألم نفسي.
ففي 28 أكتوبر 2019، وأنا أمشى بخطى حثيثة في شارع محمد الخامس بمكناس، مركزا انتباهي على الوجهة المقصودة،وقعت على الصيف بعد أن خطوت خطوة في الفراغ، ففقدت التوازن. وكانت النتيجة كسر وانزياح في كتفي الأيمن بفعل قوة السقطة.
وصف لي الطبيب المختص صدرية تثبِّت الكتف واليد معا. أصبحت محروما، إذن، من استعمال يدي اليمنى.
حاليا، أنا في مرحلة الترويض، ويتمثل في القيام ببعض الحركات التي وصفها لي الطبيب، غايتهاأن تستعيد يدي اليمنى وظيفتها. وهي حركات تسبب بعض الآلام، لكنها ضرورية.
وبما أنني نزعت تلك الصدرية التي كانت تثبت يدي اليمنى، فقد جربت أصابعي في الكتابة التي حرمت منها لمدة شهرين تقريبا، فوجدت نفسي محتاجا إلى ترويض من نوع آخر: الكتابة تحتاج أيضا إلى ترويض.
رغم بساطة هذا المقال، فقد تطلب مني وقتا ليس بالقصير. فأصابعي أصبحت محتاجة إلى التعود من جديد على لوحة مفاتيح حاسوبي الشخصي وذهني يحتاج إلى استرجاع بعض المهارات الأسلوبية وبعض الملكات التحريرية. أضف إلى ذلك أن يدي لا زالت تؤلمني؛ ويزداد ألمها أو ينقص حسب المدة التي أقضيها أمام الحاسوب، ناهيك عن الألم الناتج عن حركات الترويض.

ما كنت لأتحدث عن ألم الكسر، لو لم يكن هذا الكسر سببا في ألم أشد وأفظع؛ إنه ألم العجز. فما أقسى أن تجد نفسك في وضعية العاجز ! إنها كانت تجربة مؤلمة جدا بالنسبة لي. لقد تجرعت من هذا الألم القاسي كؤوسا طافحة. لقد آلمني كثيرا أن أجد نفسي غير قادر على الكتابة لمشاركة إخواني وأخواتي في الدفاع عن حزب القوات الشعبية، إثر الهجمة الجبانة التي تعرض لها بعد نجاح الاحتفال بذكرى التأسيس. وما زاد من ألمي، هو كون هذه الهجمة لم تكن فقط من قبل بعض الجهات المعادية للاتحاد وتاريخه؛ بل وأيضا من قبل بعض أبنائه، أو هكذا يزعمون، الذين لم يعد لهم من هم سوى تصفية الحسابات الشخصية مع القيادة الحزبية، دون الاكتراث بنتائج سلوكهم الهدام.
لقد كنت أتابع بعض ما يكتبه الحاقدون والمتحاملون والمتربصون والمترددون والرافضون للمصالحة التي دعت إليها قيادة الاتحاد الاشتراكي. وقد كان عجزي عن الكتابة وعدم قدرتي على الرد على تلك الكتابات (أو على الأقل على بعضها)،يضاعف من ألمي المادي والمعنوي.ويبقى ألم الكسر هيناأمام ألم العجز الذي أعتبره من أقسى الآلام بالنسبة للإنسان.
صحيح أن أخوات وإخوان انبروا إلى الرد على تلك الأقلام المغرضة ولقنوا دروسا لأصحاب الحسابات الضيقة والذين لا يفوتون أية فرصة لتصفية حساباتهم مع الأشخاص أو مع الحزب. وكم كان يثلج صدري أن أقرأ لبعض الإخوان الذين استجابوا لنداء المصالحة، فشمروا على ساعد الجد للدفاع عن حزبهم بعد أن كانوا في صفوف الغاضبين أو المناوئين.
وبقدر ما كان هذا يثلج صدري بقدر ما كان يذكرني بعجزي. فكم كنت أود أن أساهم معهم، ولو مساهمة بسيطة، وأضم صوتيإلى صوتهم من أجل تعضيد صفوف الأوفياء لحزبهم، مهما كانت الظروف !لكن لا سبيل إلى ذلك. فكل ما كنت أقوى على فعله، هو مشاركة تلك الكتابات الرصينة مع أصدقائي الافتراضيين حين أصادفها في الفيسبوك.

وما دام الأمر يتعلق بالحديث عن الألم (الألم النفسي، أقصد؛ أما الحسي أو العضوي، فما تحدثت عنه إلا عرضا أو لنقل إلا من أجل إبراز هذا الأخير كسبب للألم النفسي)، فلا بد من الإشارة إلى أنه قد انضافإلى ألم العجز ألم الحزن والأسى. ففي المدة الأخيرة، انطفأت شمعة من شموع الاتحاد وشبيبته ونسائه؛ فكان فراقا أليما، تمثل في انتقال أختنا العزيزة الغالية “انتصار” إلى جوار ربها.
إن قلبي (كما قلوب كل الذين عرفوا الراحلةعن قرب وأحبوها، وفي طليعتهم ابن الشبيبة الاتحادية ورفيقها في السراء والضراء، الأخ علاء بختي الذي لازمها طيلة رحلة العلاج التي دامت أكثر من ثلاث سنوات، وما ضجر أو اشتكى) لا زال يعتصر حزنا على غيابها الأبدي.
لقد أبكت برحيلها الداني والقاصي وتجمع حول جثمانها لتوديعها إلى مثواها الأخير، جمهور عفير من الاتحاديات والاتحاديين من أكدير إلى طنجة ومن فاس إلى وجدة، يتقدمهم الكاتب الأول للاتحاد، الأخ إدريس لشكر وعدد من أعضاء المكتب السياسي والمجلس الوطني والمكتب الوطني للشبيبة الاتحادية والمنظمة الاشتراكية للنساء الاتحاديات، بالإضافة إلى تمثيليات سياسية وجمعويةوازنةمن مشارب مختلفة،وطنيا ومحليا، ، نظرا للسمعة الطيبة التي كانت تتمتع بها لدى الجميع.
لكن، كل هذا لم يثن بعض السفلة عن استغلال مرضها ووفاتها لحسابات دنيئة، فأرادوا أن يصنعوا من رحيلها إلى دار البقاء دليلا على فشل المصالحة، كما لو أنهم كانوا يتحينون هذهالفرصة للتشفي وتصفية الحسابات الشخصية والسياسية، دون اعتبار للفاجعة وللمصاب الجلل.
إن مثل هذا السلوك لن يصدر إلا عن أناس، أقل ما يمكن أن يقال عنهم، أنهم عديمي الأخلاق والضمير وفاقدين للشعور الإنساني. فأن يركب بعضهمعلى الفاجعة التي حلت بنا، من أجل تصفية حسابات شخصية مع الكاتب الأول أومع بعض القياديات والقياديين، لهو منتهى الدناءة والنذالة والخسة. وكم هو مؤلم أن تشعر أن في محيطك، سواء القريب منه أوالبعيد، عينة من هذه الكائنات.
رحم الله اختنا انتصار وأكرم مثواها؛ ودعواتنا بالشفاء لمرضى النفوس ومعتلي الضمير.
مكناس في 23 دجنبر 2019

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*