الاتحاد الاشتراكي تقصف أخنوش

بالحبر و الصورة : وزير الفلاحة، حكومة وحكامة

الأرقام والخلاصات التي نشرتها المندوبية السامية للتخطيط، حول الواقع الفلاحي ومستقبل المخطط الأخضر، ليست من النوع الذي سيعجب الوزير الوصي على القطاع.
فقد تداولت المعطيات التي تكشف عن كون البرنامج لم يفلح في تحقيق أهدافه، بمعنى أنه لم يصل إلى المطلوب منه، كما تم تسجيل عجز في المواد الغذائية، أي في الأمن الغذائي للمغاربة. وحصل ، طوال عشر سنوات من عمر هذا المخطط، نقص في القيمة المالية للفلاحة، بما يناهز 30 مليار درهم…
يضاف إلى هذا، ماسبق أن سجله المجلس الأعلى للحسابات برئاسة جطو، والذي تزامن مع التعديل الحكومي..
وقتها كان الرد شرسا من طرف الوزير ومن طرف قيادة حزبه، التي شككت في تقارير المجلس، وفي توقيت نشرها إلى آخره، ولم تمض فترة وجيزة حتى أصبح الوزير ، دائما من الزاوية السياسية القطاعية التي أشرف عليها موضع تقرير من مندوبية الحليمي بمعطيات لا تقل قسوة..
هذا المؤشر ليس وحده في البلاد، عندنا أيضا ما وقع بين مدير البنك المركزي، عبد اللطيف الجواهري، ومحمد بنشعبو، وزير المالية، بخصوص السياسة الإفتراضية المغرب، وشبح التقويم الهيكلي …
هل نحن أمام ثنائية، الحكومة والمجالس العاملة في الحكامة؟حكومة من جهة وحكامة من جهة أخرى.سؤال مشروع، مع وزارات قوية، قد يكون عرضها للنقذ والمتابعة »بيداغوجيا« تدبيرية لها دلالاتها السياسية….

المصدر: جريدة الاتحاد الاشتراكي
بتاريخ : 30/12/2019

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*