المريزق يكتب: ذكرى رحيل جان بول سارتر في زمن كورونا

المريزق المصطفى يكتب:

ذكرى رحيل جان بول سارتر في زمن كورونا

تحل اليوم ذكرى رحيل الفيلسوف جان بول سارتر، رائد الوجودية، الذي رحل عن عالمنا يوم 15 أبريل 1980.

أربعون سنة بعد وفاته، ولا زال بيننا، فيلسوفا، كاتبا، مفكرا، روائيا، مسرحيا، ناشطا سياسيا، ورمزا للمثقف الذي نحت توجهه الملتزم بكتاباته الخالدة.

في مثل هذا اليوم توفي سارتر في مستشفى بروسية بباريس بسبب مرض السل عن عمر يناهز 75 عاما، ليبقى العالم بعده في حالة حوار إلى الأبد…ليرحل عنا الجسد ويبقى بيننا المثقف.

جنازته لم تشبه جنازة الآخرين..وكما هو شأن العظماء، غطت آلاف الحشود تابوته بالورود والزنابق والسوسن و القرنفل… في مسيرة شعبية تاريخية ودعت فيها باريس قائدا ومفكرا عظيما.

في زمن كورونا نستحضر ذاكرته الخالدة…و في ظل أجواء الحجر الصحي نتصفح مجالاته المعرفية في الفلسفة و علم الاجتماع والدراسات الأدبية الغزيرة.

نعيد قراءة سيرته الذاتية لنفتح من جديد صفحات من تاريخه المجيد، ومن مواقفه الانسانية، التقدمية والماركسية المستقلة.

ونحن نجتاز هذا الامتحان الصحي الصعب، ما أحوجنا لجان بول سارتر ولأمثاله من صناع ” الأزمنة الحديثة”، ومن التقدميين واليساريين الذين قاوموا الرأسمالية، وتنبأوا بفشل الشيوعية باكرا…

قبل 40 عاما، رحل عنا المناضل المثقف الذي ناهض الشيوعية باسم الماركسية من أجل الحرية والثقافة…كما رحل عنا سارتر المناضل السياسي الذي رفض نشر الشيوعية بالدبابات .. يوم دهس الجيش السوفياتي انتفاضة بودابست في خريف عام 1956، ويوم غزت واجتاحت بوحشية قوات سوفيتية وبولندية ومجرية وبلغارية ليلة 21 – 20 غشت 1968 لسحق ربيع براغ في تشيكوسلوفاكيا، دون أن ننسى مواقف سارتر ومجلته” الأزمنة الحديثة” من ” الجزائر الفرنسية” حين أعلن دعمه للشعب الجزائري في معركته من أجل الاستقلال، ودعم كل الشعوب التواقة التحرير من قبضة الاستعمار.

وفي زمن كورونا نستحضر كذلك كل القضايا الاجتماعية والثقافية والحقوقية التي ناضل من أجلها جان بول سارتر طوال حياته، إلى جانب رفيقته سيمون دي بوفوار وغيرها..كما نستحضر دفاعه عن أولوية الوعي على اللاوعي وأولويات الحرية على الهياكل الاجتماعية.

في زمن كورونا نتذكر يوم 10 دجنبر 1964، حينما رفض جان بول سارتر جائزة نوبل في الأدب قائلا آنه لا يستحق أي شخص أن يكرم وهو على قيد الحياة، معانقا أحلام الطلاب والشباب والعمال طوال أحداث ماي 1968، ومرتبطا بالحركات الاجتماعية اليسارية والنسائية…

وفي زمن الحجر الصحي، نحيي ذكرى رحيل أشهر فلاسفة القرن العشرين، لنستلهم من مسيرته رسائله الأخلاقية والنقدية، والتزامه بالإصلاح الاجتماعي، ودفاعه عن الحرية دون اغتراب أو تموضع. كما نحيي ذكرى أحد أعلام الوجودية في عصره…

في هذه الذكرى، يذكرنا سارتر بأن ” الناس مسوقين إلى العادة، مجرورون إلى نوع من السلوك الرتيب الجاهز. وقلما يتاح لهم الوقت لدخول محراب الحياة واستراق بعض النظرات الصادقة عنها”، و ينادينا من قبره لقراءة ” الغثيات” والتوقف عند ص. 204….

في ذكرى رحيل جان بول سارتر، يجب أن نقرأ ” الغثيان” لنتأكد أن الإنسان لا يكون إنسانا حقا، إلا إذا أدرك “جدة قدره الشخصي من غير اللجوء الى مهزلة الأوضاع والمواقف الاجتماعية”.

هكذا، وفي زمن الحجر الصحي، يحيي فينا سارتر الأمل من جديد، للتحرر من القيود الصبيانية، ومن الأيديولوجية الماضوية، ومن مرض “اليسارية” الطفولي،…و يدفعنا للشعور بأهمية بضرورة وأهمية الاختيار…اختيارنا لمصيرنا ولسلوكنا… لأن الإنسان بالنسبة للعظيم سارتر، يمتلك بيده خلاصه وكرامته..،مادام يعتبر نفسه مسؤولا عن وجوده وعن اختياره….؛ ويقوي إيماننا بالحرية كصفة أصيلة في الموجود البشري…

لقد حفر الراحل سارتر إسمه في التاريخ قبل أن يرحل عنا.. وهو الفيلسوف الأصيل، والعقل الانساني المحاور والمجادل والمفكر…الذي علمنا ويعلمنا كيف نربط حريتنا بالواقع..وأن لا نهرب من وعينا بأنفسنا. أو على الأقل هذا ما فهمته منه…! وهذا ما ما تأثرت به….

فلترقد روحه بسلام ..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*