وسقطت الأقنعة أخيرا

عادل

عادل الزبيري

دخل المغرب إلى الشهر الثاني، على التوالي من قانون الطوارئ الصحية، في مواجهة فيروس كورونا، ولا يزال المخاض طويلا على ما يبدو، وأتمنى صادقا لوطني المغرب، أن يخرج ناجحا من هذا الامتحان العسير، وطبعا مع مرتبة مشرف جدا.

أنتجت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، جيلا جديدا من المؤثرين، الذبن يواصلون نشر السطحي والفارغ، لكي لا أقول التفاهات والترهات، ربما لهذا اخترع شباب في وادي الأفكار، في الولايات المتحدة الأمريكية هذه المنصات.

ولكن للأسف الشديد، لا يضع كثيرون يدهم على جيوبهم، من أجل هذا الوطن الجميل، الشبيه بالحلم الوردي، واسمه المغرب، كثيرون يريدون نصيبهم من صندوق محاربة فيروس كورونا، بل إن فئات مهنية رفضت بكل وضوح، أنها لن تتبرع بيوم عمل واحد، من أجل المغرب، ولكن في الشدائد، يقع الفرز بين المعادن النفيسة، وبين أشياء أخرى.

ومن جهته، يواصل الجيش الأبيض نضاله في المستشفيات المغربية، وبدأ فيروس كورونا يشعر بالاختناق مغربيا، تراجع في إعداد الوفيات يوميا، في مقابل تصاعد جميل في عداد الشفاء.

أثبتت الرؤية الملكية للعاهل المغربي محمد السادس، أن القطار متواجد على السكة الصحيحة، في أسوأ لحظة تمر منها البشرية، ولكن للأسف الشديد، وسأكرر هذه العبارة كثيرا، تجار الأزمات لا يغيرون أسلوبهم، لأن من تعلم ملء الصناديق، يرفض بتاتا التنازل عن تراجع في مؤشر الأرباح.

تعود غالبية المغاربة على الكمامة كسلوك يومي جديد، في خارج المنزل، بعد فرض القرار رسميا من السلطات المغربية، باعتبارها حاجزا اجتماعيا ضروريا، بينما لا تزال بؤر تلوح برأسها، سوق ممتاز هنا، وحدة صناعية هنالك، وعائلة يصيبها الفيروس، فتبدأ لعبة شد الأعصاب، في انتظار نتائج ونتائج.

ففي مدرسة فيروس كورونا، توالى سقوط الراسبين، ولكن يظهر أيضا أبطال يعيدون الأمل إلينا جميعا، في أن المغرب الجميل، كما نريده، لا يزال ممكنا، بنا جميعا، فتقبل اعتذاري يا وطني المغرب، أنني لست ثريا لأقدم ما أستطيع من أجل الآخرين، وتقبل مني يا وطني المغرب، ما قدمت وما أخرت لك، ولو كان قلبي يصلح لتبرعت به أيضا لك يا وطني.

ففي زمن فيروس كورونا، تتوالى الأسئلة المقلقة، حول حجم الخسائر، التي سيتكبدها المغرب اقتصاديا، في ظل الإغلاق الكامل، في أكبر تضحية من ملك مغربي حكيم لحماية المغاربة، من جائحة خرجت عن سيطرة البشرية.

تواصل المنظومة الأمنية اشتغالها اليومي، في المغرب، بوتيرة 24/7، لضبط تحركات المواطنين المغاربة، في ظل قانون الطوارئ الصحية، بينما صناع الطاقات السلبية يواصلون الهدم، عبر كل السبل الممكنة لهم، ولكنهم لن يوقفوا زحف ربيع مغربي جميل، في ملحمة تاريخية لثورة جديدة بين الملك والشعب، ضد فيروس كورونا.

فلا أحد قادر عبر العالم اليوم على الأقل، على تصور مغرب آخر، بل عالم آخر، ولا أن يتوقع تاريخا معينا لتراجع الجائحة، عن إمساك مخالبها بكوكب الأرض، فعالم ينتهي وآخر ربما يولد من جديد، بينما مختبرات العالم تسارع في تنافس محموم لتقديم أول لقاح يثبت نجاعته العلاجية ضد فيروس كورونا.

أمسك الإيطاليون بالحلم طريقا جميلا، لما ضربتهم حرب غير مسبوقة، في تاريخهم المعاصر، لما تفشى الفيروس، ولما كانت الوفيات تحطم الأرقام القياسية، وبدأ الإيطاليون يتنفسون الصعداء ولو بعد صبر، لأن الحلم دائما يولد الأمل.

يروي التاريخ أن المحن مصاهر عملاقة، لولادات جديدة للشعوب، فلنجعل في المغرب، من محنة جائحة فيروس كورونا، فرصة لا تعوض لتصحيح الأخطاء، وانتقال حلم جميل إلى الحقيقة، بنا جميعا، مثل قوس قزح يترائى قريبا جدا، بعد يوم ممطر من ربيع السنة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*