شعارنا: الله الوطن الملك

إن ما اقدم عليه الاعلام الجزائري في الآونة الأخيرة بنية التضليل و تأجيج الاوضاع، عبر فبركة أخبار زائفة لم يعرها لا الشعب الجزائري و لا المنتظم الدولي أي اهتمام، بل على العكس من ذلك كانت لها انعكاسات سلبية و آثار و خيمة على المواطن الجزائري و السلطة الرابعة في هذا البلد.

إن هذا الانحراف والتمرد يترجم جليا الفشل الذريع لاسلاك الدبلوماسية العسكرية التي يقودها من وراء الستار جنرلات فقدوا البوصلة، بعد تلقيهم لهزائم متتالية وضربات موجعة، آخرها اعتراف أكبر قوة في العالم بسيادة المغرب على صحرائه.

إن قوى الشر والحقد و الكراهية لم تكتفي بهذا الحد بل تمادت لتصل حد الصبيانية، في محاولة يائسة و فاشلة للمساس بالمغاربة في شخص ملكهم حامي حمى الملة و الدين، مما يعكس النوايا الخبيثة لعناصر يجهلون حقيقة و حمولة شعار “الله الوطن الملك”، و لا يؤمنون باخلاق حسن الجوار و الاحترام.

إن هذه السلوكات المنبودة ستظل وصمة عار لصيقة باشخاص ساهموا في تشويه ليس فقط صورة الاعلام و الاعلاميين بالجارة الشقيقة بل بالخدش في هبة دولة و شعبها الذي يعاني من غطرسة و جنون اناس جانبوا الصواب ازاء ملك يحظى بالتقدير والاحترام والحب، ليس فقط من طرف شعبه، بل من طرف كافة شعوب العالم، اننا واعون و نعلم بمعاناة اشقاىنا الجزاىريين و مأساة الكثيرين منهم ومرة أخرى نؤكد ونجدد لهم حبنا واحترامنا المتبادل.

حبيب كروم : فاعل جمعوي نقابي حقوقي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*