دفاعا عن الحب في مجتمعنا..

عبد الكريم اوبجا

قد يختلف الفلاسفة و المفكرون في تحديد معنى دقيق للحب، و الحق يقال على لسان الدكتور صادق جلال العظم في كتابه “في الحب و الحب العذري” أن من يعرف الحب بالتجربة هو في غنى عن كل التعريفات الفلسفية و التحديدات النظرية، أما من حرم من هذه النعمة فلن تجديه النظريات المجردة نفعا.

و لا مجال للبحث عن الأسباب النفسية و الاجتماعية و الاقتصادية التي تفسر عشق فلان لفلانة أو العكس، فمهما قدمنا من تفسيرات سنجد أنفسنا عاجزين في نهاية الأمر و سنضطر لتقبل حالة العشق هاته بدون أي تعليل.

و لا نريد هنا تأكيد القول الشائع أن “الحب أعمى” لأنه قد يرد علينا العاشق بالقول أن “الحب مبصر و لكنه يرى بعينيه ما لا تراه أعين الغرباء”.

و قد يدعي البعض أن الحب لا وجود شرعي له في تراثنا و ثقافتنا العربية و الأمازيغية و الإسلامية و أنه لا يجب علينا تقليد الغرب في تعظيمه للحب، و نرد عليهم أنه إذا كانت المثل العليا للإسلام و باقي الديانات تدعو إلى العدل و السلم و التسامح فالحب يتضمن هذه القيم كلها.

كما أن الحب قيمة إنسانية عليا موجودة في تراث و ثقافات جميع الأمم و الأقوام و الملل، و طبعا لا يخرج التراث العربي و الإسلامي و الأمازيغي عن ذلك. فماذا سنقول عن قيس و ليلى و عنتر و عبلة و إسلي و تسليت، و عن رباعيات الخيام و شعر طرفة بن العبد و حسان بن ثابت و بيزماون…الخ

ألم يقل عمر الخيام في رباعياته:
“أولى بهذا القلب أن يخفق..
و في ضرام الحب أن يحرق..
ما أضيع اليوم الذي مر بي..
من غير أن أهوى و أن أعشق”

فإذا كان الإسلام لم يذكر “عيد الحب” بالإسم، فإنه أيضا لم يدعونا للكراهية بل إلى المحبة و التسامح و التآخي.

و في كل الأديان هنالك بعض الخطابات المتطرفة التي تدعو إلى الكراهية و تبحث لها عن تبريرات في النصوص. فلنكن حذرين و لنستعمل عقولنا في تمييز الخطاب المتطرف عن المتسامح.

الحب لا دين له !!! عاش الحب .. عاشت الإنسانية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*