“بحال دعوى بالعفو من عند مول الديطاي”….الكاتب الوطني لشبيبة “البيجيدي” يتزايد على الرميد و يهدد الدولة !

سياسي : الرباط

“بحال دعوى بالعفو من عند مول الديطاي” مثال يقال من قبل المغاربة تعبيرا عن رفض أحد الأشخاص لقرار وهو جزء من مقرره , وهو الذي ينطبق على حزب العدالة و التنمية و شبيته الذي خرج كاتبها الوطني للإحتجاج على السلطات بمنع نشاطات لشبيبة “البيجيدي” .

وكتب الكاتب الوطني للحزب تدوينة عبر صفحته في الفيسبوك جاء فيها :” للاسف الشديد السلطات المحلية في العديد من مناطق المغرب وعلى عكس التوجيهات الملكية بفتح المجال أمام الشباب للانخراط في العمل السياسي .”
وتابع أمكراز :”تحاصر أنشطة شبيبة العدالة والتنمية .بدون مبرر . فبعد العديد من الأقاليم تم منع شباب مدينة انزكان مساء البارحة من تنظيم نشاط شابي .. وفي هذه الأثناء تم هدم خيمة تواصلية للشبيبة بمحلية بني هلال بإقليم سيدي بنور من طرف قائد المنطقة .”
وأضاف الكاتب الوطني للشبيبة : “لا يمكن ان نسكت عن هذه التجاوزات الفضيعة الماسة بحق أساسي من حقوق الإنسان . ” هذا في الوقت الذي يشغل زميله في الحزب مصطفى الرميد منصب وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان .
وإسترسل القيادي في الحزب الإسلامي تدوينته :”ارجو ان يتعقل القوم و يتوقفوا عند هذه الحدود . الوطن لنا جميعا لن نتخلى عن خدمته مهما حاولو منعنا ,شباب العدالة والتنمية شباب وطني غيور على وطنه متفان في خدمته ، ولن تثنينا المحاولات البهلوانية اليائسة من مواصلة المسار .”
هذا و ختم أمكراز التدوينة بعبارة إعتبرها مجموعة من المتتبعين أنها عبارة تهديدية “ولنا عودة للموضوع بصيغ أخرى.”

وكانت شبيبة الحزب الإسلامي و كاتبها الوطني قد خاضو قبل أيام حربا “فيسبوكية” على أحد الزملاء الصحفيين ويتعلق الأمر بهشام أعناجي بعد نشره لمقال يكشف فيه عورة شبيبة الحزب و قادتها , وهو الأمر الذي جر عليهم الويلات من قبل حقوقيين و نشطاء في مجال الإعلام و فاعلين سياسيين .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*