الزهري لـ”سياسي.كوم” : الصراع داخل “البام” هو صراع شخصي مصلحي وليس تدافع سياسي !

سياسي : الرباط

أمين الري //

يعيش حزب الأصالة و المعاصرة برئاسة حكيم بنشماس أزمة حقيقية مند تولي ولاسيما بعد عزل أحمد اخشيشن من منصبه كنائب له وتجريده من عضوية المكتب السياسي بالإضافة للحموتي الذي عزله هو الآخر الأسبوع الماضي من منصبه و إقالة خمسة أعضاء من عضويتهم بالمكتب الفيدرالي و تسعة أمناء جهويين من مناصبهم .

وفي السياق ذاته قال الباحث في العلوم السياسية حفيظ الزهري في تصريح لـ”سياسي.كوم” حول ما آل له الحزب :”أزمة حزب الأصالة والمعاصرة أزمة بنيوية وأزمة هوية لا علاقة لها بالصراعات التي عرفتها العديد من الأحزاب والتي أدت لانشقاقات في بعض الأحيان بحكم الصراع الإيديولوجي والفكري الذي كانت تعيش هذه الأحزاب في العديد من المحطات والتي أدت إلى العديد المراجعات الإيديولوجية والفكرية، لكن الصراع داخل حزب الأصالة والمعاصرة هو صراع شخصي مصلحي وليس تدافع سياسي حول إيديولوجية معينة بحكم مكونات هذا الحزب التي تتميز باختلاف مصالحها من أعيان وبورجوازية صاعدة ويسار ويمين ” .

الزهري أضاف في تصريحه :”هذا الخليط البشري لم يحقق ذاك الإنسجام الذي حاول تسويقه قادته كبديل سياسي حداثي” .

وبخصوص الغمار الإنتخابي الذي خاضه “التراكتور” قال المحلل السياسي :”هزيمة الأصالة والمعاصة على مرتين في الانتخابات رغم كل الدعم الذي قدم أصابت العديد من مريدي الحزب الذين كانوا يعولون على القوة المظهرية للحزب من أجل تسلق مناصب السلطة بالصدمة .”
وإسترسل المتحدث كلامه :”كما أن ظهور بورجوازية متوسطة طموحة استفادة من قربها من قيادة حزب الجرار ساهمت في انقسام الحزب ليس على أساس إيديولوجي وإنما على أساس مصالح شخصية .”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*