“الشوهة و شوفوني كاندير الأخير”….برلماني من أعيان بنشماس تايفرق القفة ديال رمضان و تايتصور معاهم في مشهد “مستفز”

سياسي : كازا

تتواصل “فضايح” الأحزاب السياسية وقفف رمضان من أجل الحشد لحملتهم الإنتخابية وكسب إستعطاف المواطن البسيط .

فبعد حزبي التجمع الوطني للأحرار و العدالة و التنمية (بطرق غير مباشرة بالنسبة للأخير) يأتي الدور على الأصالة و المعاصرة متمثلة في النائب البرلماني أحمد بريجة بمدينة الدار البيضاء الذي إختار “الشوهة” في توزيع القفف و قولة “شوفوني راني تاندير الخير” وهو ما إتضح جليا في الصور الذي أخدها رفقة مواطنين إستفادو من هذه المعونات .

وفي سياق متصل عبر نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي عن غضبهم تجاه هذه الممارسة الصادرة من سياسي من المفروض أن يحترم مشاعر المواطنين بدلا من “إذلالهم” بمثل هذه الصور الذي تعبر عن طمعه في أصوات إنتخابية إضافية ليس إلا .

هذا و يعد بريجة من أحد المقربين من الأمين العام لحزب الأصالة و المعاصرة حكيم بنشماس الذي أصبح يعيش أزمة حقيقية داخل البام و لاسيما بعد البلاغات النارية الصادرة من أصدقاء الأمس .

ورجحت مصادر “سياسي.كوم” أن تكون هذه الخطوة من البرلماني البامي بمباركة من بنشماس الذي يحاول تعزيز مكانه في كرسي الأمانة العامة ل”تراكتور” بكل السبل الممكنة ويستغل الفرص و أنصافها للبقاء في زعامة الحزب .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*