باحث في العلوم السياسية: بيان المكتب السياسي لحزب أخنوش: لا طعم، و لا لون له، و اذا كانت هذه هي الخلفية التي تحكمهم و تحركهم فليتأكدوا أنهم سيجدوا صعوبة في الانتخابات المقبلة

قال الباحث في العلوم السياسية نوفل البعمري، ردا على بلاغ المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، انه يحمل في طياته اتهام مباشر لمؤسسة دستورية مستقلة و لرئيسها بخدمة أجندة سياسية،و كأن جطو استهدف الأحرار و رئيسها….”
واضاف البوعمري في تدوينة فيسبوكية:
للأسف البعض يريد أن تكون مؤسسات الدولة على مقاسه، و تخدم اجندته،و عندما تنتقد تدبيره العمومي يتحول لراديكالي.
وقال البوعمري” هذا البيان يعكس نوع آخر من التحكم و الرغبة في تطويع مؤسسات الدولة الدستورية لتطويعها خدمة لاجندات سياسية ضيقة، و هو بيان مرفوض و لا منطق سياسي فيه اللهم إذا كان البعض يموقع نفسه فوق المؤسسات و الدولة، و فوق المسائلة و المحاسبة.
هذا البيان لا طعم، و لا لون له، و اذا كانت هذه هي الخلفية التي تحكمهم و تحركهم فليتأكدوا أنهم سيجدوا صعوبة في الانتخابات المقبلة…حسب البوعمري

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*