لشكر يدعو لفتح ورش مراجعة القوانين الانتخابية

دعا ادريس ئيس الحكومة سعد الدين العثماني إلى فتح حوار مع أحزاب الأغلبية والمعارضة من أجل مراجعة مدونة الانتخابات بما يضمن النزاهة والشفافية في الاستحقاقات القادمة التي سيعرفها المغرب في سنة 2021.

وأضاف إدريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في كلمة افتتاحية للملتقى الوطني للنساء الاتحاديات، الذي انعقد يوم السبت 29 فبراير 2020 بالمقر المركزي للحزب بالرباط، أن تعديل القوانين المتعلقة بالانتخابات، أضحى يشكل ضرورة ملحة لكي تمر الاستحقاقات القادمة في جو ديمقراطي تسوده النزاهة التامة والشفافية الكاملة ومحاربة كل أشكال التزييف لإرادة الناخبين، ولتفعيل كل ما نصت عليه المقتضيات الدستورية.
وأكد لشكر أن الهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها، مطالبة بالقيام بدورها في مجال محاربة الفساد المالي الانتخابي والرشوة التي تسود العمليات الانتخابية ولاشيء يمنعها من تحمل مسؤوليتها في هذا الباب، مبرزا في نفس الوقت أن هذا النوع من الرشوة، رشوة المواطن، له خطورة كبيرة وتداعيات سياسية واقتصادية واجتماعية وخيمة على مستقبل البلاد، وطنيا ودوليا. كما شدد على أن المجلس الوطني باعتباره هيئة من هيئات الحكامة بالبلاد ومؤسسة دستورية حقوقية بإمكانه هو الآخر أن يلعب دورا أساسيا في نزاهة الانتخابات وشفافيتها.
وأكد الكاتب الأول للحزب أن قطب الرحى في الصراع الديمقراطي، هو وضعية المرأة داخل المجتمع، إذ لايزال الصراع مستمرا بين قوى الحداثة والتقدم من جهة، وقوى التقليد والجمود والرجعية والنكوص من جهة ثانية، وعلى جميع المستويات، لذلك، يقول لشكر، لابد من النضال وتكثيف الجهود لتعزيز المشاركة السياسية للنساء حتى يتمكن من المساهمة في صنع القرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي بالبلاد ووضع حد لكل التراجعات الخطيرة وتعزيز المكتسبات التي شهدها المغرب على هذا الصعيد.

عن الاتحاد الاشتراكي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*